دار الإفتاء توضح حد قطيعة الرحم وضابط الصلة

كشفت دار الإفتاء، عن حد قطيعة الرحم وضابط الصلة، مشيرة إلى أنه لا يكون الإنسان قاطعًا إلا بالمنع والنية، فإذا كان لعذر أو بلا عذر مع عدم النية، فيكون تقصيرًا فى الصلة.

وقالت دار الإفتاء المصرية، عبر حسابها على إنستجرام: “أكد الله سبحانه وتعالى على صلة الأرحام، وأمر بها فى كثير من آيات القرآن الكريم، ومن المقرر شرعًا أنَّ الصلة تختلف فى كيفيتها باختلاف الأزمان والأحوال، ومن شخص إلى آخر، فتكون بما تعارف عليه الناس مما يتيسر للواصل، كالزيارة أو أى نوع من أنواع التواصل عن طريق وسائل الاتصال الحديثة”.

وأضافت الإفتاء: “وأما قطع الرحم فكبيرة من الكبائر، والأصح أن الرحم هم الأقارب من جهة الأبوين، وقطيعة الرحم تكون بمنع الإنسان لنفسه عن الصلة مع النية، أمَّا إذا كان لعذر أو بلا عذر مع عدم نية القطع، فيكون تقصيرًا فى الصلة فقط وعلى الإنسان أن يصل رحمه ويقوم بحقها وإن قطعته؛ لينال الأجر من الله تعالى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى