محمد صلاح يقود ليفربول ضد إنتر ميلان فى قمة الحسم بدوري الأبطال الليلة

يترقب الدولى المصري محمد صلاح قيادة فريقه ليفربول الإنجليزي أمام ضيفه إنتر ميلان الإيطالي، مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب آنفيلد، في إياب دور الـ 16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

موعد مباراة ليفربول ضد انتر ميلان

ويستضيف ليفربول نظيره إنتر ميلان الإيطالي، فى العاشرة مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب آنفيلد، فى إياب دور الـ 16 من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويخوض ليفربول مباراة اليوم وسط حظوظ أفضل لحصد بطاقة العبور إلى الدور التالي، حيث إن تفوق على الإنتر في عقر داره بهدفين دون أحرزهما فيرمينو ومحمد صلاح، خلال مباراة الذهاب التي جمعتهما على ملعب “جوزيبي مياتزا”.

ويسعى ليفربول بقيادة الألماني يورجن كلوب لتأكيد تفوقه أمام بطل إيطاليا، وحسم بطاقة التأهل ومواصلة مسيرة التألق في الموسم الحالي، والتقدم خطوة جديدة نحو المنافسة بقوة على لقب دوري الأبطال في نسخته الحالية.

ويأمل كلوب أيضًا مواصلة تحقيق نجاحات في أرقامه الخاصة بدوري الأبطال، بعدما أصبح أول مدرب ألماني يحقق 50 انتصارًا في العهد الحديث من المسابقة منذ عام 1992، كما أنه يحتل المركز الثامن في قائمة المدربين الأكثر تحقيقا للانتصارات في البطولة بشكل عام.

بينما يأمل محمد صلاح إلى أهدافه في دوري الأبطال بعد أن أحرز 40 هدفا سابقا بالبطولة، خلال المشاركة في 75 مباراة سواء بالأدوار النهائية أو التأهيلية.

وينافس صلاح على لقب هدافي دوري الأبطال في النسخة الحالية، حيث إن يحتل المركز الثالث برصيد 8 أهداف خلف ليفاندوفيسكى مهاجم بايرن ميونخ الألماني صاحب المركز الثاني بـ9 أهداف، والإيفوارى سباستيان هيلير مهاجم أياكس الهولندى المتصدر برصيد 10 أهداف.

وجاءت أهداف صلاح الثمانية في مرمي ميلان الإيطالي “هدفين”، وبورتو البرتغالى 3 أهداف، وأتليتكو مدريد “هدفين”، وأخيرا إنتر ميلان هدف.

على الجانب الآخر، يرفع إنتر ميلان بقيادة مدربه الإيطالي سيموني إنزاجي شعار “مفيش مستحيل في كرة القدم”، حيث إنه يدخل المباراة باحثا عن تحقيق مفاجأة أمام ليفربول على أرضه ووسط جمهوره، فعلى الرغم من صعوبة المهمة، إلا أن المدرب حرص على دعم لاعبيه من أجل اللعب حتى آخر لحظة.

ويحتاج الريدز إلى التعادل أو الفوز بأي نتيجة أو الخسارة بفارق هدف للتأهل إلى دور الثمانية، بينما يحتاج الإنتر إلى الفوز بأكثر من فارق هدفين لخطف البطاقة مباشرة أو الفوز بفارق هدفين واللجوء إلى أشواط إضافية ثم الاحتكام لركلات الترجيح حال بقاء الوضع على نفس الحال، خصوصا بعد إلغاء قاعدة الهدف خارج الأرض بالبطولة.

كان ليفربول صعد إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد احتلاله صدارة ترتيب جدول المجموعة الثانية برصيد 18 نقطة، حيث حقق العلامة الكاملة بالفوز في 6 مباريات، فيما تأهل الإنتر بعد أن جاء في المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط، بواقع 3 فوز تعادل وحيد وهزيمتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى