سيارات

انهيار الروبل يهوي بمبيعات السيارات الروسية في مارس

تراجعت مبيعات السيارات الروسية في مارس الماضي مع تضرر الروبل بالعقوبات التي فُرضت بسبب غزو أوكرانيا وانضمام العديد من شركات السيارات العالمية إلى مقاطعة موسكو ، مما ترك المشترين في مواجهة قلة المعروض، بحسب ما ذكره موقع “أوتوموتيف نيوز يوروب” المتخصص في اخبار السيارات.

وهبطت مبيعات السيارات الجديدة بنسبة 60 % في مارس عن الشهر السابق في رولف، أكبر توكيل للسيارات في روسيا، وفقًا للرئيس التنفيذي سفيتلانا فينوجرادوفا.

وتتوقع فينوجرادوفا أن ينخفض الطلب بمقدار النصف هذا العام إلى مستوى مساو لإسبانيا ، التي تضم ثلث سكان روسيا.

وقال اتحاد الأعمال الأوروبية اليوم الأربعاء إن الانخفاض في رولف يتماشى مع السوق الإجمالية ، التي هبطت بواقع 63 إلى 55129 وحدة. وتراجعت مبيعات روسيا في الربع الأول بنسبة 28 % إلى 277332 وحدة ، وفقًا لـ اتحاد الأعمال الأوروبية .

ويأتي الانهيار في مبيعات السيارات مع قيام المستهلكين بتحويل إنفاقهم إلى الضروريات بينما يستعدون للركود الناجم عن الحرب الأوكرانية.

ارتفعت أسعار السيارات بنسبة 40 % في مارس المنصرم حسب بعض التقديرات، بينما أوقف صانعو السيارات من تويوتا إلى فولكس فاجن الإنتاج في روسيا كجزء من مقاطعة دولية غير مسبوقة.

ومع مواجهة المشترين لأسعار أعلى وخيارات أقل، تسعى الحكومة لتحفيز الإنتاج المحلي.

قد يتم استبدال السيارات المستوردة من أوروبا واليابان بطرازات صينية وهندية، وفقًا لما ذكره أنطون شابارين، نائب رئيس الاتحاد الوطني للسيارات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى