أخبارالشرق الأوسط

القوى الوطنية الفلسطينية: حكومة الاحتلال الإسرائيلي تتحمل مسؤولية التصعيد

عقدت قيادة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية اجتماعا قياديا لها بحثت فيه آخر المستجدات السياسية وفي ظل التصعيد العدواني والاجرامي للاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وقضايا الوضع الداخلي.

 

حمل القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في بيان لها، الاثنين، حكومة الاحتلال مسؤولية التصعيد العدواني والاجرامي ضد الفلسطينيين من خلال الاقتحامات اليومية والاعتقالات وسياسة القتل والتصفية التي يقوم بها جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه الاستعماريين الذي قامت به حكومة الاحتلال بترخيص حمل السلاح وإطلاق الرصاص على أبناء الشعب الفلسطيني.

 

ونعت القوى الفلسطينية كوكبة الشهداء الذين ارتقوا نتاج لفاشية الاحتلال والذي كان آخرهم الأربعة شهداء يوم أمس بما فيهم الشهيدة غادة السباتين أم خمسة أطفال، والتي تم استهدافها بإعدام ميداني وابقائها تنزف حتى الاستشهاد، شهيدة الحرم الابراهيمي الشريف مها الزعتري، شهداء جنين والداخل المحتل وبيت لحم بالتزامن مع ما يجري في الاقتحامات اليومية لقطعان المستوطنين للمسجد الاقصى المبارك والتحضير لاقتحامات واسعة والترويج لذبح القرابين وغير ذلك من محاولات تهدد بزعزعة كل الأوضاع وخلط الأمور مترافقا مع استهداف مدينة جنين القسام ومخيمها الصامد ومحاولات التنكيل بعائلة الشهيد البطل رعد حازم.

 

وأشارت القوى الفلسطينية إلى وجود محاولات إسرائيلية للنيل من عائلة الشهيد البطل ضياء حمارشة في بلدة يعبد الصمود، مؤكدة أن كل هذه الجرائم المتصاعدة لن تكسر صمود ومقاومة شعب فلسطين ضد الاحتلال المجرم مواصلين التمسك بحقوق الفلسطينيين في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى