طاقة

أسعار النفط تسجل 101.46 دولار لبرنت و 97.29 دولار للخام الأمريكى

سجلت أسعار النفط اليوم 101.46دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 97.29دولار للبرميل.

وذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، أن الخلاف بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشأن مطالب فرض حصار فوري على واردات النفط الروسية لا يزال على أشده؛ حيث يلقي ارتفاع تكاليف المعيشة بثقله على السياسيين الذين يفكرون في كيفية معاقبة موسكو على حربها في أوكرانيا.

وقالت الصحيفة، في مستهل تقرير نشرته عبر موقعها الرسمي، الاثنين، إن الزخم داخل الاتحاد الأوروبي لفرض قيود جديدة على قطاع الوقود الأحفوري الروسي، عقاباً لموسكو على ارتكاب فظائع ضد المدنيين الأوكرانيين يتزايد ولكن بينما تعمل المفوضية الأوروبية على فرض عقوبات على النفط، تنامت الشكوك حول فكرة التراجع عن هذه المحاولات بشكل سريع بين بعض الدول الأعضاء.

وأضافت أنه على سبيل المثال، قالت حكومة فيكتور أوربان في المجر، التي أقامت علاقات قوية مع نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن الإجراءات التي تستهدف صادرات النفط والغاز الروسية المربحة هي “خط أحمر” الأمر الذي مثّل نقضاً فعالاً على إجراء يتطلب الإجماع بين الدول الأعضاء السبعة والعشرين.

وتابعت أن المجر ليست الوحيدة التي تحذر من فكرة الحصار الفوري على روسيا؛ حيث يشعر السياسيون بالقلق من تفاقم ارتفاع أسعار الطاقة، التي ارتفعت بنسبة 45% في شهر مارس الماضي مقارنة بالعام الذي سبقه في منطقة اليورو .

وقال المستشار الألماني أولاف شولتز الأسبوع الماضي إن بلاده تعمل بنشاط لتخليص نفسها من الاعتماد على النفط الروسي بحلول نهاية العام الجاري، فيما قال مسئول ألماني إنه من الناحية النظرية يمكن لبرلين تنفيذ حظر نفطي على روسيا، ولكن على الأرجح بحلول نهاية هذا العام أو بداية عام 2023 فقط.

كما قال مسئولون ألمان، إن فرض حظر على النفط الروسي المنقول بحراً سيكون من السهل نسبياً على الاتحاد الأوروبي تنفيذه، لكن ألمانيا ستكافح لإيجاد بديل للنفط الروسي الذي يصل إلى البلاد عبر خط الأنابيب.

في الوقت نفسه، تعهدت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، بالعمل على فرض عقوبات على النفط، بينما قال جوزيب بوريل، كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي، عن فرض حظر تام: “عاجلاً أم آجلاً..سوف يحدث”، فيما قال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، لوسائل إعلام ، إن الرئيس جو بايدن يعمل بشكل يومي مع زملائه الأوروبيين على الخطوات التي يمكن أن تتخذها أوروبا للتخلص من النفط والغاز الروسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى