سيارات

موزعو السيارات يتهافتون على تصريف المخزون قبل انتهاء مهلة «حماية المستهلك»

اتجه عدد كبير من موزعى وتجار السيارات إلى تصريف المخزون الموجود لديهم قبل انتهاء المهلة التى حددها جهاز حماية المستهلك للالتزام بالبيع بالسعر الرسمى المعلن من الوكلاء.

كان جهاز حماية المستهلك قد حدد مهلة للتجار والموزعين 20 يوماً تبدأ من تاريخ صدور القرار فى 17 أبريل الجارى لتنفيذ عمليات البيع بالسعر الرسمى للمستهلكين مع عدم إقرار أى زيادات إضافية أو ما يعرف بـ«الأوفر برايس» تجنبًا للعقوبات والغرامات التى سيتم تطبيقها على المخالفين للقرار.

وأكد شعبان الحاوى، عضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات، رئيس شركة «الحاوى لتجارة السيارات» الموزع المعتمد للعديد من العلامات التجارية، أن النسبة الأكبر من الموزعين والتجار فضلوا بيع وتصريف المخزون الموجود لديهم قبل دخول قرار جهاز حماية المستهلك حيز التنفيذ خلال الفترة المقبلة.

وأضاف الحاوى، أن غالبية الموزعين قرروا أيضًا عدم تلقى أى حجوزات جديدة من جانب المستهلكين فى ظل نقص الكميات والحصص الموردة من جانب الوكلاء، فضلا عن تفادى العقوبات أو الغرامات التى قد يتكبدونها عن تأخر موعد التسليمات أو تحمل أى تكاليف إضافية عن أسعار التعاقد.

وتوقع أن تتوقف نسبة كبيرة من شركات وتجار السيارات عن مزاولة النشاط خلال الفترة المقبلة خاصة بعد تفاقم الأزمات التى تواجه السوق المحلية، وتتمثل فى ضعف حركة البيع وتباطؤ حركة الاستيراد.

تابع: هناك نسبة كبيرة من تجار السيارات لن تستطيع الصمود أو تحمل المزيد من الخسائر المالية الناتجة عن ضعف حركة المبيعات أو استمرارية سداد تكاليف تشغيل المعارض الثابتة، موضحا أن إجمالى الكميات المنتجة والموردة من جانب المصانع العالمية لن يغطى تكاليف التشغيل الثابتة سواء للوكيل أو الموزع” على حد تعبيره.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى