سياحة وطيران

ناصر تركي: القطاع ومجلس النواب حذروا من أعداد المعتمرين ولم يستجب أحد

 

 

أكد ناصر تركي عضو مجلس إدارة إتحاد الغرفالسياحية أن أرقام المعتمرين التي أعلنتها وزارة السياحةالسعودية مؤخرا وتضمنت رقما كبيرا للمعتمرينالمصريين لم يكن مفاجئا له ولعدد كبير من الخبراءوالمهتمين بالسياحة الدينية , وأضاف أنه توقع هذا العددوالذي أقترب من 170 ألف معتمر خلال موسم رمضانبينهم فقط 44 ألف بتأشيرة عمرة أما باقي العددبتأشيرات مختلفة , وقال تركي أنه في بداية الحديث عنرحلات العمرة بعد فتحها من قبل المملكة العربيةالسعودية وما عرضته الحكومة بمصر من سفر 20 ألفمعتمر فقط شهريا , كان هناك تحركا منظما وشبه اتفاقبين غرفة شركات السياحة واتحاد الغرف السياحيةوخبراء القطاع أن هذا العدد غير كاف ويفتح الباب أمامسفر المواطنين بأنواع أخري من التأشيرات في ظلتعامل السعودية مع العمرة على أنها رحلة سياحية تقدملها كافة التسهيلات خاصة في منح التأشيرات , وتمتقديم رؤية شاملة للموقف وبالحلول المطلوبة للسيطرةعلي الموقف ، هذه الرؤية حظيت بدعم ومساندة لجنةالسياحة بمجلس النواب برئاسة الفاضلة نورا علي ، الاان لجنة الأوبئة بمجلس الوزراء  أقرت رقم ٢٠ ألف معتمرشهريا وللاسف سافر أكثر من ثلاثة أضعاف هذا الرقمخارج منظمة البوابة , مشيرا إلى حدوث سلبيتين كبيرتين, الأولى أن عدم سفر هذا العدد الكبير عن طريق البوابةأضاع دخلا كبيرا كان منتظرا في حال سفرهم منالبوابة وثانيا أن هذا العدد سافر عبر شركات طيرانأخرى غير الشركة الوطنية مصر للطيران مما أضاعدخلا كبيرا على مصر للطيران وعلى الدولة كذلك

وقال تركي في تصريحات صحفية له اليوم أنه كان يجبعلي الدولة ولجنة الاوبئة الإستماع إلى أصحاب الخبرةفي هذا المجال حيث أن أهل مكة أدري بشعابها , فالدولةأنشأت منظومة إلكترونية محترمة هي بوابة العمرة وأنفقت عليها بنية تقنية متطورة تمكن الدولة من متابعةالمواطنين والتدخل لحل أية مشاكل تواجههم , والتزمتالشركات المحترمة بالضوابط التي وضعتها وزارةالسياحة ، وأمام قلة عدد التأشيرات وبدلا من محاربةالسماسرة والوسطاء استطاعوا التلاعب وإتاحة رحلاتبتأشيرات مختلفة وعبر مدن عربية عديدة ووصلالمعتمرين للرقم الذي نشرته وزارة السياحة السعوديةواحتلت مصر المرتبة الأولى للدول الأكثر سفرا للمعتمرينبحوالي 170 ألف معتمر منهم 125 ألف بأنواع مختلفةمن التأشيرات بخلاف العمرة منها السياحة والزيارةوالفعاليات وغيرها

وأوضح ناصر تركي في تصريحاته أن هناك تخوف أنيتكرر نفس الأمر في الحج , فقد منحتنا السعودية 37 ألف تأشيرة وهناك أنباء أن الدولة تفكر في سفر عدد أقلوقتها سيخرج نفس العدد الذي حددته السعودية لكنبطرق خارج مراقبة الدولة . وطالب تركي الدولة بأن تقتنعأن هناك رأي فني مهم للقطاع الخاص يسعي أيضالصالح الوطن والمواطنين ولديه حلول لكل المشاكل بمايخدم الاقتصاد القومي وصالح المواطن  مشددا على أنما حدث في العمرة لم يضر فقط بالدولة إنما أوقع ضرراشديدا على الشركات الجادة التي التزمت  بالضوابط  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى