سيارات

مبيعات تويوتا العالمية تنخفض فى أبريل بنسبة 11% بسبب أزمة الرقائق وإغلاقات كورونا

أعلنت شركة “تويوتا موتور” اليابانية لتصنيع السيارات اليوم الإثنين، أن مبيعاتها العالمية فى أبريل الماضى انخفضت بنسبة 11.1 فى المائة عن العام السابق إلى 763 ألفا و708 سيارات، متراجعة للشهر الثامن على التوالي، بسبب نقص أشباه الموصلات في جميع أنحاء العالم “الرقائق” والإغلاقات المرتبطة بمكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في شنغهاي.

 

وأفادت وكالة أنباء “كيودو” اليابانية الرسمية ، بأن الإنتاج العالمي للسيارات في أبريل تراجع بنسبة 9.1 في المائة إلى 692 ألفا و259 سيارة، لينخفض ​​دون المستوى قبل عام للمرة الأولى في ثلاثة أشهر، حيث اضطرت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم من حيث الحجم إلى خفض الإنتاج بسبب قيود العرض، وكان رقم الإنتاج العالمي لهذا الشهر أقل من توقعات شركة صناعة السيارات بحوالي 750 ألف سيارة تم الإعلان عنها في مارس.

 

واضطرت شركة تويوتا وشركات سيارات أخرى إلى الحد من الإنتاج بسبب نقص أشباه الموصلات، التي تستخدم في مجموعة واسعة من المنتجات مثل السيارات ومكيفات الهواء والهواتف الذكية، حيث زاد الطلب على تعزيز الرقمنة حول العالم.

 

وفي اليابان، تراجعت مبيعات تويوتا في أبريل بنسبة 16.8 في المائة عن العام السابق لتصل إلى 103 آلاف و143 مركبة، بما في ذلك السيارات الصغيرة، في حين انخفض إنتاجها بنسبة 9.0 في المائة إلى 243 ألفا و425 سيارة في نفس الشهر، بينما تراجعت مبيعات تويوتا

 

في الخارج بنسبة 10.2 في المائة إلى 660 ألفاً و565 سيارة وانخفض الإنتاج بنسبة 9.1 في المائة إلى 448 ألفا و834 وحدة.

 

وحسب المنطقة، تراجعت مبيعات تويوتا في الصين بنسبة 30.7 في المائة إلى 11134 سيارة مع ضعف الطلب بعد إغلاق كوفيد-19 في شنغهاي وانخفض الإنتاج في البلاد بنسبة 33.8 في المائة إلى 93297 وحدة، متأثرة بإغلاق مصنع تويوتا في مدينة تشانجتشون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى