فن

اليوم الذكرى العاشرة لرحيل الفنان الكبير محمد نوح

تحل اليوم الجمعة، 5 أغسطس ذكري رحيل الفنان الكبير محمد نوح العاشرة، وهو الفنان الذي يعد واحدا من الموسيقيين النادرين الذين استطاعوا ترك بصمة لدى الجمهور، فأغانيه تميزت بالخفة والمرح تجعل الكبير والصغير يرددها مما جعلها تشكل وجدان الكثير خلال فترة السبعينيات والثمانينيات.

درس محمد نوح بكلية التجارة جامعة الإسكندرية ولكنه كان عاشق للموسيقى منذ صغره فقرر دراستها وبالفعل التحق بمعهد الموسيقى ولم يتوقف عند ذلك بل درس التأليف الموسيقى بجامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، وبدأ حياته فى المسرح الغنائى وتألق فيه كما أجاد أغانى فنان الشعب سيد درويش وكان يغنيها بل قام بعمل مسرحية بها .

كون نوح فرقة موسيقة وهى “النهار”، واشتهر بأغانيه الوطنية الحماسية كما تعاون نوح مع العديد من المطربين البارزين مثل على الحجار ومحمد الحلو وعفاف واضح ومحمد ثروت، لم تقف موهبته عند الموسيقى وتولى إخراج عمل سينمائى بعنوان “رحلة العائلة المقدسة”، وكانت أشهر أغانيه “مدد”.

ظهر الفنان الراحل كممثل فى عدد من الأفلام السينمائية أشهرها “الزوجة الثانية”، “شباب فى العاصفة”، “السيد البلطى” ووضع موسيقى أفلام “قلب جرئ” و”كريستال” و”مرسيدس” و”المهاجر” و”إسكندرية كمان وكمان” و”الدخيل” و”اللعنة” وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى