أخبار

منافذ “كلنا واحد”.. بصيص الأمل لمواجهة الغلاء بدعم حكومي

تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، شهد سوق المستلزمات الدراسية، انخفاضا ملحوظا فى الأسعار، مع توفر كافة المستلزمات المدرسية بجودة عالية وأسعار منخفضة، داخل شوادر كلنا واحد المنتشرة على مستوى الجمهورية، الأمر الذى لقى استحسان المواطنين، الذين أعربوا عن تقديرهم للرئيس السيسى، لحرصه المستمر على تخفيف الأعباء عن كاهلهم.

 

وواصلت شوادر مبادرة كلنا واحد لعرض مستلزمات الدراسة مخفضة الأسعار اليوم الأربعاء، استقبال المواطنين لشراء الأدوات المدرسية، حيث أعلنت وزارة الداخلية عن إطلاق فعاليات المرحلة الثالثة والعشرين من مبادرة كلنا واحد، تحت رعاية رئيس الجمهورية، وذلك بمناسبة قرب بداية العام الدراسى الجديد “2022/2023” لتوفير كافة المتطلبات المدرسية “أدوات مدرسية – زى دراسى – أحذية”، بأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق بنسبة تصل إلى 30%، مع الاستمرار فى توفير كافة السلع الغذائية وغير الغذائية بأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق بنسبة تصل إلى 60%، وذلك بالتنسيق مع مختلف قطاعات الوزارة ومديريات الأمن على مستوى الجمهورية، حيث تتوافر السلع بجودة عالية وأسعار مخفضة، بالمنافذ والسرادقات.

 

وتم التنسيق مع كبرى الشركات والسلاسل التجارية للمشاركة فى المبادرة، لتوفير كافة المتطلبات المدرسية من خلال “814 منفذا – 6 معارض رئيسية – 17 معرضا فرعيا”، بمختلف محافظات الجمهورية، وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة والموردين من أصحاب الشركات التجارية المتخصصة فى مجال المستلزمات والأدوات المدرسية للمشاركة فى المبادرة.

 

وقالت سيدات من داخل شوادر كلنا واحد، إنهن حصلن على كافة مستلزمات المدارس للأبناء بأسعار مخفضة، وفى متناول الأيدى، وأن هذه الشوادر تعمل على مدار الـ24 ساعة، ويتوفر بها كل شيء فى مكان واحد، وأن أولياء الأمور لم يشعروا بعبء مع دخول موسم الدراسة فى ظل انخفاض أسعار المستلزمات.

 

وتولى وزارة الداخلية اهتمامًا خاصًا بملف “الأمن الإنساني” من خلال توجيه القوافل الطبية لعلاج المواطنين فى القرى والنجوع بكافة المحافظات وصرف الأدوية لهم بالمجان، فضلًا عن توجيه مأموريات لاستخراج بطاقات الرقم القومى للمواطنين فى منازلهم، لا سيما كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة والمرضى، حتى لا يتكبدوا أية مشقة، مع توفير أماكن خاصة لأصحاب الحالات الخاصة بالمواقع الشرطية الخدمية “المرور، والأحوال المدنية، والجوازات، وتصاريح العمل”، وتحريك مساعدات علاجية وغذائية للقرى لاستهداف البسطاء وتوفير السلع الغذائية لهم بالمجان، كنوع من تخفيف الأعباء عن كاهلهم.

 

واستمرارًا لنهج وزارة الداخلية فى العمل الإنسانى، جاءت مبادرة “كلنا واحد” بجميع مراحلها لتعيد البسمة على وجوه المصريين، من خلال توفير الأغذية للمواطنين بأسعار مخفضة فى الشوادر ومن خلال السيارات المتحركة المحملة بالأغذية، حتى لا تتركهم فريسة لجشع بعض التجار، مع توفير سلع غذائية بأسعار مخفضة فى منافذ أمان التابعة للوزارة، والتى تتميز بالجودة وانخفاض أسعارها.

 

ولا يخلو اجتماع للواء محمود توفيق وزير الداخلية، من التأكيد على أهمية احترام قيم حقوق الإنسان وصون كرامته، ومد يد العون للمواطنين والعمل دومًا على راحتهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى