طاقة

نشاط مكثف لمشروعات البحث والاستكشاف والإنتاج للثروات البترولية.. اعرف التفاصيل

حقق قطاع البترول 53 كشفاً جديداً للبترول والغاز بواقع 42 كشفاً بترولياً و11 كشفاً غازياً فى الصحراء الغربية وخليج السويس والبحر المتوسط ودلتا النيل وذلك خلال عام 2022،كما حقق القطاع حقق كشفاً جديداً للغاز الطبيعى فى منطقة نرجس البحرية بالبحر المتوسط والتى تستثمر فيها شركة شيفرون العالمية، ويُعد الكشف الجديد الجارى تقييمه وتأكيد احتياطياته حالياً أحد نتائج استراتيجية عمل الوزارة خلال السنوات الأخيرة لتهيئة مناخ جاذب لشركات البترول العالمية لضخ استثماراتها للبحث عن الغاز والبترول فى مصر مما نجح فى جذب أكبر شركتين عالميتين وهما اكسون موبيل وشيفرون .

 

وفى هذا الإطار حققت صادرات مصر من الغاز الطبيعى قماً قياسياً حيث تم تحقيق رقم قياسى فى صادرات مصر من الغاز الطبيعى لتصل إلى 8 مليون طن خلال عام 2022مقارنة بـنحو 7 مليون طن عام 2021.. كما بلغت قيمة ما تم تصديره من الغاز الطبيعى خلال العام حوالى 4ر8مليار دولار بالمقارنة بـنحو 5ر3 مليار دولار خلال عام 2021 أى بنسبة زيادة 171% عن عام 2021، وذلك بسبب زيادة أسعار تصدير الغاز الطبيعى المسال عالمياً.

 

وفيما يتعلق بأهم المشروعات الجديدة لتنمية وإنتاج الغاز الطبيعى والتى بلغت 4 مشروعات تم الإنتهاء منها خلال عام2022 لتنمية وانتاج الغاز من الحقول المكتشفة بهدف إنتاج كميات من الغاز الطبيعى تصل إلى حوالى 185 مليون قدم مكعب غاز يومياً بالإضافة إلى 1000 برميل متكثفات يومياً، ويبلغ إجمالى التكلفة الاستثمارية الإجمالية للمشروعات حوالى 183 مليون دولار وتضمنت تلك المشروعات تنمية حقول شمال بشروش بهدف إنتاج كميات من الغاز الطبيعى تصل إلى حوالى 100 مليون قدم مكعب يومياً بالإضافة إلى 1000 برميل متكثفات/ يوم من خلال حفر بئرين بتكلفة استثمارية للمشروع حوالى 46 مليون دولار.

 

وفيما يتعلق بمشروع استكمال تنمية حقول شمال سيناء (المرحلة الثالثة)بهدف إنتاج كميات من الغاز الطبيعى تصل إلى حوالى 25 مليون قدم مكعب يومياُ من خلال حفر 3 أبار مع تصنيع وتركيب ثلاث منصات بحرية وربطهم على الخط الرئيسى بتكلفة استثمارية للمشروع حوالى 87 مليون دولار.

 

أما مشروع تنمية حقل حازم بشركة خالدة للبترول بالصحراء الغربية:بهدف إنتاج كمية من الغاز الطبيعى تقدر بحوالى حوالى 55 مليون قدم مكعب غاز يومياً وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالى 7 مليون دولار.

 

ومشروع توسعات تسهيلات المعالجة بحقل أتول (الشركة الفرعونية) بهدف استرجاع 5 مليون قدم مكعب يومياً من الغازات المُحترقة وذلك عن طريق إنشاء البنية التحتية اللازمة لذلك بتكلفة استثمارية للمشروع حوالى 43 مليون دولار.

 

وأعلن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ،خلال نهاية ديسمبر 2022 عن طرح مزايدة عالمية جديدة للبحث عن الغاز الطبيعى والزيت الخام فى 12 منطقة بالبحر المتوسط ودلتا النيل بواقع 6 مناطق بحرية ومثلها برية من خلال بوابة مصر الرقمية للاستكشاف والإنتاج .

 

وأوضح الملا أن المزايدة التى تطرحها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ” إيجاس” لعام 2022 تأتى امتداداً لاستراتيجية عمل الوزارة التى بدأتها عام 2016 لزيادة جذب الاستثمارات للبحث عن الغاز والبترول فى المناطق الواعدة وفى مقدمتها البحر المتوسط استثماراً لما تمتلكه من احتمالات مهمة، مشيراً إلى أن الاستراتيجية توفر فرصاً لجذب شركات عالمية جديدة للعمل فى مصر علاوة على تشجيع الشركات العاملة على زيادة استثماراتها والتوسع فى مناطق عملها.

وأشار إلى أن تلك الجهود تخدم توجه الدولة المصرية لتكثيف أنشطة البحث والاستكشاف لمواردها من الغاز الطبيعى بالبحر المتوسط فى ظل السعى المكثف من دول المتوسط لتكثيف أعمال البحث من اجل تحقيق الاكتشافات الغازية وزيادة الإنتاج لما يمثله الغاز الطبيعى من أهمية متزايدة بمزيج الطاقة العالمى فى الوقت الحالى .

 

وأشار الوزير إلى أن المزايدة هى الثالثة التى يتم طرحها باستخدام أحدث الأساليب الرقمية من خلال بوابة مصر الرقمية للاستكشاف والإنتاج ( EUG) ) والتى أطلقتها الوزارة مطلع عام 2021 فى إطار تبنيها نهجاً جديداً يستهدف تطوير جميع أنشطتها فى مجال جذب الاستثمارات لمشروعات البحث والاستكشاف من خلال تطبيق أحدث الوسائل والتقنيات العالمية فى طرح المزايدات للمستثمرين والشركات العالمية، وتيسير الإجراءات ورقمنتها دعماً لسرعة اتخاذ قرار الاستثمار، حيث توفر البوابة وصولاً رقمياً وسريعاً للمعلومات الأساسية الخاصة بالمزايدة المطروحة ومناطقها والبيانات الفنية لكل منطقة والمسح السيزمى وبيانات الآبار بالإضافة إلى البنود والشروط الأساسية ونموذج الاتفاقية وإجراءات المشاركة فى المزايدة.

 

يذكر أنه خلال السنوات الثمانى الماضية وحتى يونيو2022 تم تنفيذ عدد 48 مشروعاً لتنمية حقول الغاز الطبيعى والزيت الخام باستثمارات إجمالية حوالى 4ر 33 مليار دولار .. ومن أهمها مشروعات تنمية حقول ظهر ونورس و آتول وشمال الإسكندرية وغرب دلتا النيل والمرحلة 9 ب بغرب الدلتا .

 

كما تحقق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى المنتج محلياً بنهاية شهر سبتمبر2018 بفضل تزايد الإنتاج المحلى من الغاز نتيجة الانتهاء من تنمية ووضع مراحل جديدة من العديد من مشروعات تنمية حقول الغاز على خريطة الإنتاج وهو ما أدى إلى التوقف عن استيراد الغاز الطبيعى المسال وبالتالى ترشيد استخدام النقد الأجنبى الموجه للاستيراد وتقليل فاتورة الاستيراد، وبعد تحقيق الاكتفاء الذاتى فى سبتمبر٢٠١٨ تحولت مصر من أكبر الدول المستوردة للغاز المسال بين أعوام 2015-2017، إلى دولة مصدرة مرة اخرى .

 

كما تم تحقيق أعلى معدل إنتاج للثروة البترولية فى تاريخ مصر فى أغسطس عام 2019 حيث بلغ 9ر1مليون برميل مكافئ يومياً من الزيت الخام والغاز والمتكثفات.

 

أوخلال الأسبوع الجارى اعلنت شركة إكسون موبيل عن حصولها على حقوق التنقيب فى منطقتين قبالة السواحل المصرية وهما منطقة مصرى ومنطقة القاهرة، واللتين تقعان فى مناطق بحرية مصرية فى الإطار الخارجى لدلتا النيل ويغطيان مساحة تبلغ أكثر من 11،000 كيلومتر مربع، وتخضع حقوق التنقيب لموافقة الحكومة على اتفاقيات الامتياز، الواقع تحتها المنطقتين، وتوقيعها فى الوقت المناسب.

ومن المقرر أن تقوم شركة إكسون موبيل إيجيبت “أبستريم” ليمتد، والتى تمتلك حصة تبلغ نسبتها 100٪، بتشغيل كلتا المنطقين، على أن تبدأ أنشطة الاستكشاف ى عام 2023، وذلك عقب توقيع اتفاقيات الامتياز.

 

كما تمكنت شركة “فينترسال دِيا” الالمانية من العثور على الغاز فى منطقة التنقيب بشرق دمنهور فى منطقة دلتا النيل البرية.

 

وأشار بيان للشركة، أن الأطراف المكلَّفة بالتنقيب فى هذه المنطقة؛ المشغِّل “فينترسال دِيا” (40%) وشريكتاها “كيرون إنرجي” Cheiron Energy (40%) ،”آى أن إيه” INA (20%) والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، ستقوم بتقييم الاكتشاف ليكون بمثابة خط ربط مع البنية التحتية القريبة فى دسوق.

 

وتقوم شركة دسوق للبترول (ديسوكو) بتشغيل مشروع غاز دسوق؛ وهى مشروع مشترك بين فينترسال دِيا والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس).

 

مشروع للإنتاج المُبكر من حقل شمال جيسوم الشمالى يزيد إنتاج الخام

 

كما تابع ا لمهندس طارق الملا موقف مشروع الإنتاج المُبكر من حقل شمال جيسوم الشمالى لشركة بتروجلف بمنطقة خليج السويس للتعجيل بعملية الإنتاج من الحقل، حيث استمع إلى شرح من رئيسى شركتى بتروجلف وخدمات البترول البحرية حول معدلات الإنجاز فى مشروع إقامة المنصة البحرية والتسهيلات اللازمة للإنتاج المُبكر من الحقل والذى يسهم فى تحقيق زيادة فى إجمالى الإنتاج الحالى من حقول بتروجلف بأكثر من الضعف ليصل إلى نحو 20 ألف برميل من خلال حفر 3 آبار ووضعها على خريطة الإنتاج تباعاً خلال شهور النصف الأول من العام الحالى، حيث من المنتظر الإنتهاء من وضع أولى الآبار أوائل الشهر المقبل وبدء الإنتاج من المشروع الذى يمثل تعاوناً مصرياً خالصاً لجميع الشركات العاملة فى تنفيذه، والتى استطاعت التغلب على تحديات التنفيذ من خلال تطبيق حلول متكاملة للاستفادة المثلى من المهمات والأصول مما ساعد على تسريع وتيرة العمل بالمشروع خلال الشهور الأخيرة .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى