هل تعمد أحمد حسن حرق سيارته؟.. اليوتيوبر يجيب

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تلقى متابعو مواقع التواصل الاجتماعي خبرا صادمًا، فجر الاثنين، بالتهام حريق سيارة اليوتيوبر أحمد حسن، وبث «حسن» عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، فيديو يظهر النيران وهي تلتهم سيارته.

وقال «حسن» إن السيارة موديل 2020 وثمنها مليون جنيه، وكرر في الفيديو قوله: «حسبي الله ونعم الوكيل، عربية لسة جديدة يحصل فيها كدة».

لكن ملابسات الحادث أثارت شكوك العديد من المتابعين، وربط بعضهم تلك الحادث، بمثيل لها مع يوتيوبر روسي، خاصةً أن سيارة «حسن» المحروقة تتبع لنفس الشركة.

وفي 24 أكتوبر الماضي نشر اليوتيوبر الروسي «ميخائيل ليتفين» فيديو على قناته على اليوتيوب، يظهر حرق سيارته الفاخرة احتجاجًا على الشركة المصنعة للسيارات الألمانية.

وأعلن «اليوتيور الروسي» أنه أشترى السيارة من الوكيل الرسمي، لكنه واجه مشكلات عدة في صيانة السيارة، وتوجه للتوكيل خمس مرات، لكن دون حل مشكلته، مما دفعه لإضرام النار في سيارته إحتجاجاً على الخدمة، ولاقى الفيديو رواجاً حيث حصل على 20 مليون مشاهدة.

لكن التباين بين الحادثين هو أن «ليتفين» لم يدع أن سيارته احترقت من تلقاء نفسها، لكن أقدم على حرق السيارة، احتجاجاً على خدمات صيانة الشركة.

في المقابل ملابسات حادث «حسن» مختلفة، حيث أوضح في الفيديو الأول أنه فوجئ بأدخنه تخرج من السيارة والنيران تشتعل بها حين كان يستقلها مع زوجته وابنته.

الأمر نفسه أكده في فيديو أخر بثه اليوم على صفحته على الفيسبوك، موضحاً أنه صور الحادث لتوثيق الأمر، قائلاً: «أنا طلعت علشان أوثق» متسائلاً: «فين حقي؟»، وأضاف أنه لم يستطع أن يأخد متعلقاته حين اشتعلت السيارة، تشمل موبايل وكاميرا وفلوس.

وتابع: «العربية بقت كوم تراب»، وأضاف أنه ذهب لقسم الشرطة لعمل بلاغ للتعويض، وذهب صباح اليوم للنيابة، واستطرد أن المعمل الجنائي طلب لمعرفة سبب الحريقة.

وأنكر حسن أن يكون ما فعله مجرد فيلم، قائلا «الناس اللي بتقول أنت بتعمل شو، علشان المشاهدات والأرباح… أرباح أيه هو الفيسبوك بيجيب أرباح»،وتابع: «لو كده كنت ذعت الفيديو على اليوتيوب، انا بوثق حدث».

وأكد اليوتيوبر المصري على أنه «عاوز حقه»، موجهاً للشركة كلمته: «استبدلوهالي أدونى واحدة بدالها»، مؤكداً أن تلك السيارة كانت حلم بالنسبة له وأنه لا يريد تعويضات عن المتعلقات التي كانت بداخل السيارة والتي يزيد ثمنها عن 200 ألف جنيه، واختتم بأنه يتابع مع الشركة المصنعة ومع شركة التأمين.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    125,555

  • تعافي

    106,817

  • وفيات

    7,098

You might also like