بعد 9 سنوات من أول مشاركة.. مصر تنافس في المسابقة الدولية للغواصات البحرية بأمريكا

تنافس مصر في المسابقة الدولية للغواصات البحرية بأمريكا المقامة يوم الخامس أغسطس المقبل بولاية تينيسي بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد مرور تسع سنوات كاملة على أول مشاركة لفريق مصرى بالمسابقة.

جاء ذلك بعد أن حقق المشروع المصري “صنع في الإسكندرية” المركز الأول في المسابقة المصرية للغواصات البحرية التي أقيمت يومي الخميس والجمعة الماضيين بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وبالشراكة مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (NTRA)، حسب بيان صحفي اليوم الأربعاء.

وقالت الأكاديمية العربية (وهي منظمة إقليمية تديرها جامعة الدول العربية)، في البيان، إن “صنع في الإسكندرية” فريق روبوتات تأسس في الإسكندرية عام 2011 وعلي مدار 10 سنوات صعد اسم الفريق وانضم إليه عدد كبير من الشباب، حيث يتكون حاليا من 23 شخصا من مختلف الأعمار.

كان قد تم إطلاق تحدي الغواصات الآلية، في الفترة من الثالث إلى الرابع يونيو الجاري لمعالجة المشاكل التي تؤثر على الأنهار والبحيرات والممرات المائية.

وتعد المسابقة إقليمية سنوية تقام للمهتمين بالمركبات التي تعمل عن بعد تحت الماء، حيث تقوم هذه المركبات بمهام محددة تحت الماء وفقًا لقواعد وإرشادات محددة، وتعمل على اكتشاف كل ما هو جديد في المحيطات.

وأوضح الدكتور أحمد الشناوي رئيس مركز تقنيات الروبوتات البحرية وعميد المركز المعلوماتية الإقليمي بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري أن هذه الفعاليات تعمل على إعداد كوادر قادرة على استخدام التكنولوجيا الحديثة ومنها تقنيات التحكم والذكاء الاصطناعي في حل المشكلات، كما ينعكس إيجابا على تكوين نواة قادرة على تطويع التكنولوجيا الحديثة لتقديم خدمات رقمية مبتكرة، مؤكدا أن الفرق المشاركة كانت متعاونة بشكل كبير وتحملت صعوبة الظروف والتغيرات المحيطة.

بدوره، قال الدكتور رامي أحمد فتحي رئيس الإدارة التنفيذية لتخطيط الثورة الصناعية الرابعة بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات إن أهمية تطبيقات الروبوتات وأنظمة التحكم الذكية تكمن في إيجاد حلول عملية للعديد من التحديات التي تواجه صناعة الاتصالات حاليًا، ولا سيما في الكشف عن الأعطال والقيام بعمليات دقيقة لصيانة البنية الأساسية للإنترنت مثل الكابلات البحرية وغيرها.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More