ارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون للأرض إلى مستوى قياسي

 وصل مستوى ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض إلى مستوى قياسي، وهو الأعلى في تاريخ البشرية، عند 419 جزءا في المليون، وقامت هيئتان علميتان أمريكيتان هما معهد “سكريبس” لعلوم المحيطات وإدارة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية، بدق ناقوس الخطر مرة أخرى بشأن مخاطر هذا التركيز الذي تسبب فيه الاحتباس الحراري.

 

ويتعلق الأمر بأعلى مستوى لثاني أكسيد الكربون منذ أن بدأ تسجيل البيانات قبل 63 عامًا.. ولم يكن للتباطؤ الاقتصادي الناجم عن الوباء تأثير ملحوظ على مستوى الانبعاثات، وفق الهيئتين،  وعلى الرغم من أن معدل الزيادة البالغ 1.8 جزء في المليون خلال عام 2020 كان أبطأ قليلا مما كان عليه في السنوات السابقة، إلا أنه لا يزال ضمن نطاق التباين الطبيعي.

وقال بيتر تانس، كبير علماء إدارة المحيطات والغلاف الجوي الأمريكية، في بيان لموقع أكسيوس الإخباري، إن الانخفاض المؤقت في انبعاثات الكربون العالمية المرتبط بالوباء قد غرق في المتغيرات الطبيعية التي تؤثر على وتيرة تراكم الكربون في الهواء.

وأقر تانس، وكذا رالف كيلينغ، الذي يشرف من جانبه على مراقبة بركان ماونا لوا بأنهما لم يتفاجآ من كون الوباء الذي تسبب في خفض الانبعاثات العالمية بنحو 7% سنة 2020 قد فشل في إبطاء أو كبح ارتفاع ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض، مؤكدًا أن صافي انبعاثات الكربون لم تنخفض بشكل كبير ولفترة كافية لكي تظهر

نتائج ذلك.

وقال تانس: “طالما نستمر في إنتاج الانبعاثات، فإن ثاني أكسيد الكربون سيستمر في الارتفاع وهذا ما نلاحظه الآن حتى لو تمكنا من تجميد صافي الانبعاثات”، مؤكدًا  على الحاجة إلى بلوغ مستوى صفر في صافي الانبعاثات في أقرب وقت.

من جانبه قال كيلينغ إن الـ 420 جزءا في المليون، والتي من شبه المؤكد أن يتجاوزها الكوكب العام المقبل، هي “عتبة نفسية”. مضيفا: “إننا نسير بقوة نحو منطقة لم نكن بكل تأكيد نرغب في الوصول إليها”.

وتظهر العديد من الدراسات أنه إذا استقرت تركيزات ثاني أكسيد الكربون، فإن فرص عكس التغير المناخي ستكون أكبر، ويعد ثاني أكسيد الكربون بمثابة غاز دفيئة طويل الأمد ينبعث جراء الأنشطة البشرية مثل الاحتراق وتقليص مساحة الغابات والزراعة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More