سجن المواطن الذي صفع الرئيس الفرنسي ماكرون

أفادت قناة “BFM” التلفزيونية التابعة لشبكة CNN، أن محكمة فرنسية حكمت الخميس على داميان تاريل، الرجل الذي صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالسجن 18 شهرًا، لكنها علقت 14 شهرًا من العقوبة.

في وقت سابق الخميس، طلب المدعي العام في فالنس، أليكس بيرين، عقوبة أشد بالسجن 18 شهرًا دون تعليق أي منها.

وقال المدعي العام إن تاريل، 28 عاماً، سعى إلى “إهانة” الرئيس، مشيرًا إلى أن الرئيس له الحق في المصافحة، وهو حر في اختيار استراتيجية الاتصال الخاصة به، لافتًا أن هذا النوع من السلوك يجب ألا يمنعه من القيام بذلك.

كان آخر رجل حوكم بتهمة الاعتداء على رئيس فرنسي هو هيرمان فوستر بعد أن أمسك بكتف الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي وكاد يطرحه أرضًا قبل أن يتصدى له ضباط الأمن ويحتجز في عام 2011. وحينها تلقى فوستر عقوبة السجن لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ.وأمام داميان تاريل 10 أيام لتقديم استئناف على الحكم.

وتم القبض على داميان، الثلاثاء الماضي، بعد أن صفع ماكرون. ويُظهر الحادث – الذي تم تصويره بالفيديو – داميان ممسكًا بذراع ماكرون ثم يصفع الرئيس على خده الأيسر بينما يصرخ من أجل نهاية فترة حكم “ماكروني” – وهو مصطلح ازدرائي استخدمته الصحافة الفرنسية لرئاسة ماكرون.

واعترف العاطل عن العمل البالغ من العمر 28 عامًا بأنه ضرب الرئيس، لكنه أخبر المحققين أنه لم يكن مع سبق الإصرار لأنه “تصرف دون تفكير” و “للتعبير عن استيائه”، وفقًا لبيان أدلى به المدعي العام في فالنسيا أليكس بيرين.

وبحسب المدع العام، قال داميان إنه مقرب من حركة السترات الصفراء الاحتجاجية المناهضة للحكومة في فرنسا، وأن لديه معتقدات سياسية يمينية متطرفة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More