تداعيات كورونا تسيطر على فعاليات المنتدي الافريقي الاول لرؤساء الهيئات الاستثمارية

 

افتتح امس الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء أعمال المنتدى الأول لرؤساء الهيئات الاستثمارية الأفريقية بحضور ممثلي ٣٤ دولة أفريقية، في ظل بحث تدعيم أوجه الاستثمار وبحث التاثيرات السلبية الاقتصادية لأزمة جائحة كورونا على الاقتصاد.

وشهد المنتدي توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين الهيئة العامة للاستثمار ونظرائها من وكالات ترويج الاستثمار، بهدف تعزيز العلاقات الاستثمارية الثنائية وتطوير التعاون المتبادل بين مصر وأشقائها من الدول الأفريقية وقال سامح شكري وزير الخارجية أن المنتدى يكتسب أهميته في تلك الأوقات لمواجهة تداعيات انتشار جائحة كورونا وضرورة تضافر كافة الجهود وخلق سوق مشترك لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة بما لدي القارة الأفريقية من مزايا وفرص كبيرة. ولفت شكري في كلمته الي أن مصر تعمل خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي لجذب الاستثمار وخلق حياة افضل لجميع الدول الأفريقية من خلال عدد من الإجراءات من بينها العمل بمبدأ لا تنمية الا باحلال السلام ولذلك تعمل مصر على إزالة كافة العقبات لاحلال السلام ونزع فتيل النزاعات في جميع أنحاء القارة، كما يأتي العمل على ضرورة العمل على قضايا مثل تغيير المناخ وتوفير الغذاء والهجرة غير شرعية وغيرها ضمن جهود مصر. كما تعمل مصر علي دفع الأجندة التبادل التجاري، واعادة الأعمار وكذلك تنفيذ مشروعات مشتركة كمشروع طريق القاهرة – كيب تاون وقيام الشركات المصرية بتنفيذ سد في تنزانيا دليل على أهمية تنفيذ مشروعات مشتركة بين الدول. وأضاف شكري ان انتشار جائحة كورونا فرض على الجميع الاستثمار في البنية التحتية للقدرات الصحية في جميع الدول والاستثمار في التصنيع الصحى المحلى وفي هذا المجال وجه رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بتصنيع لقاح فيروس كورونا المستجد. قال المستشار محمد عبد الوهاب رئيس هيئة الاستثمار والمناطق الحرة أن الظروف التي فرضتها جائحة كورونا الزمت جميع هيئات الاستثمار في العالم بإعادة النظر في أولويات الاستثمار لديها. وأضاف عبد الوهاب خلال الكلمة الافتتاحية للمنتدى الأول لرؤساء الهيئات الاستثمارية الأفريقية بحضور رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء وكبار رجال الأعمال وممثلي ٣٤ دولة أفريقية ان قطاع الاتصالات والرعاية الصحية تصدرت أولويات الاستثمار خلال الفترة الماضية، وجعل هيئات الاستثمار ترسم سياسات لتدعيم القطاع الخاص، لافتا الي أن الجائحة فرضت أيضا أهمية تنفيذ مشروعات مشتركة بين الدول الأفريقية خاصة مع ما تمتلكه الدول الأفريقية من إمكانيات هائلة. وأشار رئيس هيئة الاستثمار أن التجارب اثبتت انه لا مجال للتنمية دون ضمانات حكومية ووجود تنافسية في السوق وخلق مناخ جيد لجذب الاستثمار داعيا الي شيوع حالة من التفاؤل فيما يتعلق بالاستثمار مؤكداً إن تعزيز التعاون المشترك بين هيئات الاستثمار الإفريقية وتدعيم الروابط الاقتصادية، وترسيخ مفهوم التكاملِ بديلا عن مفهوم المنافسة هو سبيلنا لإحداث نقلة نوعية في تنمية الاستثمارات والتجارة البينية خاصة أن قارتنا الإفريقيةَ تمتلك موارد طبيعية متنوعة وإمكانات بشريةً هائلةَ. وأشار المستشار محمد عبد الوهاب، إلى أن الهيئة بذلت كافة جهودها لإخراج المنتدى في أفضل صورة، وتحقيق أقصى استفادة من هذا التجمع الرائد والمتفرد الذي تستضيفه مصر، من أجل تحقيق التكامل بين وكالات ترويج الاستثمار في أفريقيا بهدف تشجيع تدفق الاستثمارات عبر الحدود، وتعزيز مشاركة القطاع الخاص الأفريقي، وخلق آلية مستدامة للحوار بين القطاعين العام والخاص لاستغلال الفرص الاستثمارية بقارة أفريقيا. وأضاف الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار أن استضافة مصر للمنتدى الأول لرؤساء هيئات الاستثمار في إفريقيا يأتي مُكملاً لجهود الدولة المصرية لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول القارة، وسيمثل ركناً أساسياً في خطة تعزيز التعاون الفني والاستثماري بين هيئات الاستثمار الأفريقية، وتبادل الخبرات والرؤى لتنمية وتشجيع الاستثمارات المشتركة، وتبادل البيانات والمعلومات حول مناخ الاستثمار والحوافز المُقدمة للمستثمرين، لتحقيق واحد من أهم بنود أجندة الإتحاد الأفريقي 2063، وهو زيادة التركيز على الاستثمار البيني الإقليمي كوسيلة لتسريع النمو. وأكد عبد الوهاب استعداد الهيئة لتقديم الدعم الفني والمعلوماتي ونقل الخبرات في كافة الجوانب الفنية والإدارية لهيئات الاستثمار الافريقية، للمساهمة في تمكين دول القارة من مواجهة التداعيات السلبية لجائحة كورونا على تدفقات الاستثمارات إلى القارة الإفريقية. تجدر الإشارة إلى أن المنتدى سيشهد عدة جلسات على مدار أيام إنعقاده، تضم حوالي 50 متحدثًا على رأسهم وزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والخارجية، والتخطيط والتنمية الاقتصادية، والتعاون الدولي، والصحة والسكان، والنقل، والطيران المدني، والزراعة واستصلاح الأراضي، والتجارة والصناعة، وكل من رئيس لجنة الشئون الاقتصادية، ووكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب، ورئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس الشيوخ، ورئيس البورصة المصرية، والرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، ورئيس بنك مصر، والرئيس التنفيذي لوكالة الاستثمار الإقليمية للكوميسا، وممثلو بنك التنمية الأفريقي، وبنك التصدير والاستيراد الأفريقي، كما تشمل قائمة المُتحدثين وزير الاستثمار والتعاون الدولي بجمهورية السودان، ووزير الاستثمار بدولة جنوب السودان، ووزير الاستثمار بتنزانيا. كما سيتم خلال المنتدى ترتيب لقاءات بين كبار رجال الأعمال المصريين المهتمين بالاستثمار في أفريقيا ورؤساء هيئات الاستثمار بدول القارة، لدراسة فرص الاستثمار وخطط التنمية وآليات جذب المستثمرين في القطاعات الاقتصادية الواعدة مثل الزراعة والصناعة والبنية التحتية والطاقة وإيجاد سبل التمويل اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More