بوسي «نيو لوك» في حفل الكريسماس.. ومُتابع: «عمليات التجميل لا دين لها»

Betwen Post Content

لاقتراحات اماكن الخروج

ظهرت الفنانة بوسي بإطلالة جعلت من الصعب على جمهورها معرفتها، من كواليس حفلها الغنائي احتفالًا برأس السنة، والتي أحيته منذ ساعات في جامعة مصر، ورغم أنها اختارت الفستان الأسود «القطيفة» والمكياج الهادئ لإحياء حفلها، إلا أن ملامحها بدت مُتغيرة، لتتعرض على إثرها إلى مزاعم بالخضوع إلى عمليات التجميل.

وكانت الفنانة نشرت صورها من الحفل، عبر «انستجرام»: «صور من حفلة الكريسماس، جامعة مصر»، فيما شارك من بعدها «الميك آب ارتست» الذي وضع لمساته على ملامحها قبل الحفل، وهو عبدالله الرفاعي، صور عن قُرب للفنانة، ما أظهر التبدل في شكلها، وانطلقت التعليقات من المُتابعين الذي عجزوا عن معرفتها: «بوسي مين معلش؟».

وتابع الجمهور مُشبهينها بالإعلامية بسمة وهبة وإليسا كذلك شبهها أخرون بالممثلة التركية ديميت أوزدمير، بطلة مسلسل «الطائر المُبكر»، وأخد الجمهور يتسائلون: «دي بوسي اللي غنت أه يا دنيا؟.. هي اتحولت لواحده تانية كدا إزاي؟!»، وبدأت التكهنات حول خضوعها للتجميل: «عمليّات التجميل لا دين لها»، وتابع البعض الأخر: «هما كلهم بقوا شبه بعض كده ليه؟!».

كانت بوسي تحدثت، الخميس الماضي، عبر برنامج «أسرار النجوم»، على المحطة الإذاعية «نجوم إف إم»، والذي تقدمه الإعلامية إنجي على، عن غيابها الأشهر الماضية عن الفن وأسباب وجودها خارج مصر، قائلة: «ربنا ما يكتبها على حد ويوريها لحد وتكوني محبوسة في بلد ومش قادرة ترجعي بسبب غلق الطيران والبلد بسبب أزمة كورونا، حتى بعد حل المواضيع لم أقدر على العودة».

واستكملت: «لم أبعد عنهم طويلا مثل هذه الفترة حوالي 10 أشهر لم أرى أولادي وتعرفين عنهم حاجات بسيطة وأول مرة يأتي على رمضان وعيد أم وعيد ميلاد ابني كان أمرا صعبا وذبحني، وربنا وحده اللي كان عالم بحالي وقتها، وهذه المرحلة علمتني كثيرا ومبسوطة بها رغم أنها كانت الأصعب على ومش زعلانة، وفرحانة أنها أظهرت لي أمورا كثيرة لم أكن أدركها بسبب زحمة الشغل، مواقف حصلت جعلتني مش أي حد تأتمنيه على حياتك وتأخذي بالك من تصرفات اللي حواليكي، ولما عدت شعرت كأنني لم أترك مصر ولا ثانية».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    128,993

  • تعافي

    108,474

  • وفيات

    7,260

After Content Post
You might also like