خلال 2020.. «الاتصالات» أعلى القطاعات نموًا رغم «كورونا»

Betwen Post Content

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

كان عام 2020 شديد الصعوبة على غالبية دول العالم مع انتشار فيروس كورونا وفترات الإغلاق الطويلة التى أصابت الاقتصاد بشكل عام فى مقتل.. وعلى الرغم من هذه الظروف، تمكن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى مصر من الصمود فى وجه الأزمة، وحقق الكثير من التصورات المستهدفة.

المركز الإعلامى لمجلس الوزراء أصدر تقريرًا يتضمن ملخص حصاد هذا القطاع الحيوى خلال 2020، وهو التقرير الذى نستعرضه فى السطور التالية:

أظهر التقرير أن هذا القطاع يعد أعلى قطاعات الدولة نموًا رغم جائحة كورونا، وذلك بمعدل بلغ 15.2%، حيث وصل الناتج المحلى الإجمالى للقطاع خلال عام 2019 /2020 إلى 108 مليارات جنيه، مقارنة بـ 93.5 مليار جنيه عام 2018 /2019، فى حين بلغت نسبة مساهمة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى الناتج المحلى الإجمالى 4.4% عام 2019 /2020، مقارنة بـ 3.8% عام 2018 /2019.

وأشار التقرير إلى زيادة حجم صادرات خدمات تكنولوجيا المعلومات فى 2020 بنسبة 13%، حيث يقدر حجم الصادرات هذا العام بنحو 4.1 مليار دولار، مقارنة بـ 3.6 مليار دولار عام 2019، بينما زاد إجمالى الاستثمارات المنفذة فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بنسبة 35%، حيث وصلت لـ 48.1 مليار جنيه عام 2019 /2020، مقارنة بـ 35.4 مليار جنيه عام 2018 /2019.

إنفوجرافيك

وأوضح أنه خلال العالم المالى 2019 /2020 تم تأسيس 1336 شركة جديدة تابعة للقطاع بإجمالى رؤوس أموال 1.34 مليار جنيه.

واستعرض التقرير أبرز مؤشرات البنية التحتية للاتصالات وخدمات التغطية فى عام 2020، مشيرًا إلى زيادة عدد مشتركى التليفون المحمول بنسبة 0.8%، حيث وصل عدد المشتركين إلى 96 مليون مشترك نهاية أكتوبر 2020، مقارنة بـ 95.25 مليون مشترك نهاية أكتوبر 2019.

كما زاد عدد مشتركى (ADSL) بنسبة 19.9%، حيث وصل عددهم نهاية أكتوبر 2020 إلى 8.6 مليون مشترك، مقارنة بـ 7.17 مليون مشترك نهاية أكتوبر 2019، بينما زاد عدد مشتركى (Mobile Broadband) بنسبة 7.7%، حيث وصل عددهم نهاية أكتوبر 2020 إلى 45.5 مليون مشترك، مقارنة بـ 42.25 مليون مشترك نهاية أكتوبر 2019.

هذا وقد زادت نسبة مستخدمى الإنترنت من السكان، حيث وصلت إلى 57.3% عام 2019 /2020، مقارنة بـ 47.6% عام 2018 /2019، فى حين وصلت تكلفة تطوير البنية التحتية للاتصالات فى النصف الثانى عام 2020 إلى 400 مليون دولار، لتصل سرعة الإنترنت إلى 33.2 ميجابايت/ ثانية فى نوفمبر من نفس العام.

وفيما يتعلق بعمليات التغطية، ذكر التقرير أنه تم الانتهاء من تغطية 36 طريقًا قوميًا/ استراتيجيًا لخدمات التليفون المحمول، وذلك من أصل 49 طريقًا، فضلًا عن أنه جار العمل على تغطية 13 طريقًا، كما تم الانتهاء من تغطية 11 منطقة بخدمات التليفون المحمول من المناطق غير المتصلة وغير المدرجة بقوائم المشغلين.

وجاء فى التقرير أن قيمة طرح وتخصيص نطاقات ترددية جديدة للشركات المرخص لها بتقديم خدمات التليفون المحمول فى مصر بلغت 1.17 مليار دولار.

وعن جهود التحول إلى مجتمع رقمى، أوضح التقرير أنه تم التشغيل التجريبى لمنصة مصر الرقمية على مستوى الجمهورية فى يوليو 2020، كما تمت خلالها إتاحة 34 خدمة حكومية رقمية ضمن حزم خدمات (التموين والتوثيق والمحاكم ورخصتى ومركباتى).

وأبرز التقرير أن هناك 544.4 ألف مواطن مسجل على منصة مصر الرقمية، ويستطيع الحصول على الخدمات التى تتيحها من خلال تطبيق على الهاتف المحمول أو من خلال مراكز الاتصال أو مكاتب البريد أو مراكز خدمة المواطنين، علمًا بأنه تم تقديم 472 ألف طلب خلال المنصة، وتشمل (معاملات تموين، وتوكيلات، ورخص مركبات وقيادة).

وأشار إلى تعديل اللائحة التنفيذية لقانون التوقيع الإلكترونى المصرى، حيث تضمن إضافة خدمة الختم الإلكترونى وإضفاء الحجية القانونية للتوقيت الزمنى للمحررات الإلكترونية، ويهدف تعديل لائحة القانون إلى مواكبة التطورات التكنولوجية وتسريع عمليات التحول الرقمى.

وذكر التقرير أنه تم إنشاء 361 منفذا حديثا لأعمال التوثيق، فى إطار خطة الدولة لتطوير وميكنة مكاتب الشهر العقارى والتوثيق على مستوى الجمهورى، كما تم الانتهاء من رفع كفاءة 781 مكتب بريد، وذلك ضمن خطط تطوير مكاتب البريد.

وفى سياق متصل، أبرز التقرير المستفيدين خلال عام 2020 من البرامج والمبادرات التى تم إطلاقها، مشيرًا إلى أن هناك نحو 170 ألف مستفيد من منصة «مهارة- تك»، و33.1 ألف متدرب حصلوا على شهادات إتمام الدورات التدريبية على المنصة، بالإضافة إلى تخريج 1710 خريجين ضمن مبادرة «رواد تكنولوجيا المستقبل» ليصبح إجمالى عدد الخريجين 5855 خريجًا، ذلك منذ إطلاق المبادرة فى نوفمبر 2016.

كما تخرج 1911 خريجًا ضمن مبادرة «إفريقيا للتطبيقات والألعاب الرقمية» ليصبح إجمالى الخريجين بالمبادرة 3064 خريجًا منذ إطلاقها عام 2019، بينما تخرجت 14 دفعة من مبادرة «قدوة – تك» لتمكين المرأة باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فى حين تم تدريب 4500 شاب على مبادئ وأساسيات تكنولوجيا المعلومات ضمن مشروع تفعيل نوادى تكنولوجيا المعلومات.

هذا وقد تم تأهيل 1194 شابا وشابة على إنشاء وتشغيل وصيانة شبكات الألياف الضوئية بالقاهرة الكبرى، بالإضافة إلى العمل على بناء القدرات الرقمية لـ 14 ألف متدرب من العاملين بالجهاز الإدارى، تمهيدًا للانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، فضلًا عن تدريب 11.2 ألف متدرب فى إطار مبادرات تعزيز الثقافة والمهارات الرقمية وتنمية وبناء قدرات مراكز الخدمات الحكومية.

كما تناول التقرير الحديث جهود تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعى، ففيما يتعلق بتهيئة مناخ الإبداع التكنولوجى وبيئة وريادة الأعمال فى مصر، فقد تم الانتهاء من التشغيل المبدئى لـ 5 مراكز إبداع مصر الرقمية فى الجامعات، بالإضافة إلى تخريج 22 شركة تكنولوجية ناشئة جديدة، واحتضان 29 شركة ناشئة جديدة، وذلك بحاضنات مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال.

وبالنسبة لتصنيع الإلكترونيات، أوضح التقرير أنه تم افتتاح وتشغيل 3 مجمعات لإبداع الإلكترونيات بكل من القرية الذكية والمنطقة التكنولوجية ببرج العرب والمنطقة التكنولوجيا بأسيوط، بالإضافة إلى تسجيل 5 براءات اختراع عالمية بعقول مصرية فى مجال الإلكترونيات بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية العاملة فى مصر، هذا وقد وصل معدل نمو شركات تصميم الإلكترونيات لـ 12%، وذلك مع دخول شركات عالمية جديدة إلى السوق المصرية.

وعن الذكاء الاصطناعى، ذكر التقرير أنه تم توقيع اتفاقية مع شركة AI vision للكشف المبكر عن اعتلال الشبكية السكرى لتجنب الإصابة بفقدان البصر، كما تم التعاون مع شركة «مايكروسوفت» وشركة «إزرى» لاستخدام الذكاء الاصطناعى والتصوير الفضائى فى القطاع الزراعى، فضلًا عن التعاون مع شركة IBM لتنفيذ برنامج تنمية مهارات طلاب الجامعات لتطبيق مفاهيم الذكاء الاصطناعى فى جميع مراحل حياتهم المهنية.

وكشف التقرير عن تحسن وضع مصر فى المؤشرات الدولية، حيث تقدمت 55 مركزًا فى مؤشر «جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعى»، لتصنف فى المركز 56 عالميًا عام 2020، مقارنة بالمركز الـ 111 عالميًا عام 2019، كما انتقلت مصر فى مؤشر تنمية الحكومة الإلكترونية هذا العام إلى الدول المرتفعة بعد أن كانت فى مجموعة الدول المتوسطة عام 2018، وذلك يأتى فى ظل تطوير البنية التحتية للحكومة، حيث تم ربط أكثر من 5 آلاف مبنى حكومى بشبكة ألياف ضوئية من نحو 33 ألف مبنى مستهدف ربطها بهذه الشبكة بتكلفة تصل إلى 6 مليارات جنيه.

وتطرق التقرير إلى مكانة مصر على المستويين الإقليمى والدولى فى هذا القطاع خلال هذا العام، حيث فازت منصة إبداع مصر EgyptInnovate الحكومية بمسابقة تحدى الابتكار للاتحاد الدولى للاتصالات 2020 (ITU Innovation Challenges) عن فئة أفضل ممارسات النظم الإيكولوجية، وكذلك انضمت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» للتحالف الدولى (GT&BSC) الذى يضم 12 منظمة دولية وإقليمية مستقلة لمواجهة التحديات التى تطرأ على صناعة تكنولوجيا المعلومات مثل أزمة كورونا.

وبالإضافة إلى ذلك، تم تصنيف مصر ضمن أبرز مواقع تقديم خدمات تعهيد الأعمال بمنطقة أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، لتكون الدولة الوحيدة من خارج القارة الأوروبية- وفقًا لتقرير مؤسسة «ايه بى اس ال» البولندية الرائدة بالتعاون مع شركة «ديلويت» الاستشارية العالمية- واختيار القاهرة ضمن أفضل 10 نظم ايكولوجية على مستوى العالم توفر المهارات بتكاليف تنافسية وفقًا للتقرير العالمى لبيئة الشركات الناشئة GSER 2020. كما تم اختيار مصر لمنصب نائب رئيس فريق الخبراء التابع لليونسكو، المكلف بإعداد التوصية المتعلقة بأخلاقيات الذكاء الاصطناعى، فضلًا عن فوز مصر برئاسة المكتب التنفيذى لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات للعامين المقبلين.

واستعرض التقرير عددًا من إشادات المؤسسات الدولية بأداء قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى مصر خلال عام 2020، حيث ذكرت وكالة ستاندرد آند بورز أن النمو بقطاعات مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتجارة التجزئة والخدمات الحكومية والزراعة والصحة ساهم فى الحفاظ على تحقيق معدلات نمو اقتصادى.

وتم التأكيد أيضًا على أن مصر واحدة من الدول القليلة التى شهدت تحسنًا ملحوظًا فى تعزيز المهارات الرقمية فى بيئة الأعمال، وذلك وفقًا لـ «تقرير التنافسية» الصادر عن المنتدى الاقتصادى العالمى عام 2020، بينما أشاد البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية باستمرار مساهمة قطاع الاتصالات ومشروعات الإنشاءات الكبرى فى تعزيز معدلات النمو الاقتصادى.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    131,315

  • تعافي

    109,462

  • وفيات

    7,352

After Content Post
You might also like