العبد: تحملت من الإخوان ما لا اطيق

قال وكيل لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب ورئيس جامعة الأزهر السابق الدكتور أسامة العبد: “شربت من الإخوان ما لم يشربه أحد على الإطلاق، كنت أخرج من باب ليلحقوا بي من باب آخر، ومن حادثة إلى أخرى، حتى اضطريت لتغيير مساري لأخرج من باب مغاير غير الباب الرئيسي حتى أتجنب التعرض لهم”.
وأضاف خلال مؤتمر “المجتمع المدني وبناء الوعي – تحديات اللحظة الراهنة”، الذي ينظمه منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية: “كلكم يتذكر الفيلم الذي أعده الإخواني محمد البلتاجي عن تسمم طلاب جامعة الأزهر، وهو الذي حُكم عليه الآن بالإعدام”، مؤكدًا ظللت متماسك طيلة فترة رئاستي لجامعة الأزهر حتى نهايتها حتى سلمت الجامعة كاملة دون نقص ودون وجود من هؤلاء الناس بيننا في حرم الجامعة”.
وأشار العبد، لدينا 600 ألف طالب مصري في جامعة الأزهر، و70 ألف طالب وافد من 110 دولة، كانوا سفراء الوسطية والاعتدال إلا من شذ فكل قاعدة لها شواذ.
وأكد العبد، آتينا للمؤتمر من أجل مصر وصدًا لكل من يريد أن يعتدي باللفظ أو بالفعل على مصر، وكلنا ذلك وكلنا هذا الرجل، والكل مهموم بما نحن فيه ومصر لها أعداء كُثر سواء كانوا في داخلها أو خارج حدودها”، مضيفًا نسأل الله أن يحفظ مصر من كل سوء وشر، وأعدها يا الله إلى قيمتها العربية والإفريقية والعالمية، وكلنا على قلب رجل واحد من المحبة والمودة.
وتستمر فعاليات المؤتمر حتى ظهر غدٍ الخميس، بحضور نخبة من قادة فكر المجتمع المصري، من أعضاء مجلس الشيوخ والنواب وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ورجال الدين الإسلامي والمسيحي، وقيادات الإعلام المصري، وممثلي المجتمع المدني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');