يارا تنضم لـ16 فنانا عربيا بلقب «سفيرة النوايا الحسنة».. سبقها نيللي كريم وآسر ياسين

لاقتراحات اماكن الخروج

لا تمر أشهر حتى يخرج فنان عربي، للتعبير عن سعادته بالإنضمام إلى منظمة تابعة للأمم المُتحدة، كسفير إقليمي للنوايا الحسنة، حاملًا على عاتقه مسؤولية إنسانية من أجل المساهمة في ضمان حقوق ورفاهية الطفل والإنسان بشمال أفريقيا والشرق الأوسط.

يارا تعد آخر هؤلاء الفنانين، والتي أعربت عن استعداها النفسي وفرحتها بمهمتها الجديدة لدي منظمة «اليونيسيف»، قائلة: «يسعدني تلقّي تلك الفرصة من يونيسيف.. وأتطلع للعمل على نهوض قضايا الطفل في جميع أنحاء المِنطقة».

فيما رحبّ بها المدير الإقليمي لليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تيد شايبان: «إنه لشرف مؤكد الترحيب بـ يارا في عائلة اليونيسيف بالمِنطقة.. نحن ممتنون لكل جهود يارا لدعم عملنا خاصة في حملة (MaskUp ) لتشجيع الأشخاص على ارتداء الكمامة للحماية من جائحة (كوفيد 19)»، وسلطت المنظمة الضوء على دورها الجديد وهو تزويد الأشخاص بمعلومات حول «كورونا» وتدابير الحماية الوقاية من الفيروس.

نشرت المطربة يارا صورة لأحدث جلسة تصوير لها و علقت :« ربّي إنّها بداية شهر جديد و يوم جديد فأكتب لنا الخير فيها و أسعد فيها قلوبنا إن شاء الله نهاركم وكل أيامكم خير» – صورة أرشيفية

اللقب التي حصلت عليه يارا، في ظل تفشي «كورونا»، ليس الأول من نوعه بل سبقها طوال سنوات العديد من الفنانين، فقبل عام أعلن الفنانان نيللي كريم وآسر ياسين تنصيبهما سفيرين للنوايا الحسنة، وقال «ياسين» خلال حفل تكريمهما: «فخور جداً بتنصيبي أنا وزميلتي العزيزة نيللي كريم، سفراء نوايا حسنة للأمم المتحدة».

وحصل كل من آسر ياسين ونيللي كريم على اللقب خلال حفل أقيم بالقاهرة، تتويجًا لإسهامهم في الدفاع عن حقوق المهاجرين ورفع الوعي حول الأثر الإيجابي للهجرة المنظمة ومخاطر الهجرة غير النظامية وتشجيع الهجرة الآمنة والمنتظمة، وإنسانيتهما وقدرتهم على مساعدة الآخرين، وكان الفنان خالد النبوي من الأسماء التي انضمت إلى هؤلاء الفنانين في الآونة الأخيرة.

جاء ذلك بعد أن أعد الهلال الأحمر المصري بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر، احتفالية، في يوليو 2018، لتنصيب «النبوي»، سفيرًا للنوايا الحسنة لبنوك الدم في الهلال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وخلال الحفل علّق «النبوي» على تتويجه باللقب قائلًا: «معًا لإنقاذ إنسان.. دي مسؤولية كبيرة أن نجتمع جميعًا لإنقاذ إنسان، وهذا شرف أن أكون أحد المتعاونين لبلدنا الحبيبة لنكون أكثر صحة».

وتابع: «ودي مسؤوليتنا جميعًا، وشرف أن نتعاون مع مؤسسة عريقة لها دور قوي منذ 1912 وهي الهلال الأحمر، وأتمنى أن نحقق كفاية مصر من الدم، وعندما يحدث ذلك سنساعد الأخوة العرب، فكما نرى أن غزة تحتاج إلى دم بالإضافة إلى سوريا والعراق واليمن وغيرها».

في فبراير 2017، نالت الفنانة دنيا سمير غانم والفنان أحمد حلمي وزوجته الفنانة مني زكي المنصب، حيث احتفلت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، بمرور 70 عامًا على تأسيس المنظمة، وأثناء الحفل أعلنت تعيينها الفنانين الثلاثة، بهدف دعم عمل المنظمة في مصر والمِنطقة العربية، وتبني قضايا إنهاء العنف ضد الأطفال، وحينها قدّم «حلمي» فيلمًا قصيرًا للحد من استخدام العنف ضد الأطفال.

صورة جديدة للمطربة نانسي عجرم – صورة أرشيفية

وبالعودة إلى الوراء حوالي 3 سنوات، نجد عددًا من الفنانين نجحوا في اقتناص اللقب، على رأسهم الفنان محمد صبحي، الذي حصل على لقب سفير النوايا الحسنة لمكافحة الإدمان، وعبّر عن سعادته باختياره لهذا المنصب.. كما علّق «صبحي» حينها: «لا نحتاج إلى أن نكون سفراء لأن ضميرنا هو الذي يكلفنا وارتباطنا بالوطن وبالعالم وكل قضايا الإنسانية هو الذي يكلفنا، وأنا باعتبره تكريم جميل ويستحق أن ننحني له لأنه دليل على صدق المسيرة ودافع لمواصلة التحدى»، وفي العام التالي أعد نادي النوايا الحسنة الدولي، التابع للأمم المتحدة، احتفالية بمدينة دبي لتكريم السفراء.

وفي نفس عام «صبحي»، حصلت الفنانة إلهام شاهين، على سفيرة للنوايا الحسنة للمنظمة الدولية للسلم والرعاية والإغاثة، وأعربت «شاهين» عن سعادتها البالغة، قائل إن تنصيبها تكليفًا وليس تشريفا، وإن دورها كفنانة لا يختلف عن دورها كسفيرة للنوايا الحسنة، مؤكدةً أن الاثنين لا بد أن يكون دورهما واحد سواء الفنان أو سفير النوايا الحسنة، وهو البحث عن السلم ومساعدة الإنسان أينما كان، والمشاركة في صنع حياة يتواجد بها الرعاية والإغاثة.

وفي عام 2013 اُختير الفنان راغب علامة، سفيرا للنوايا الحسنة لبرنامج الأمم المُتحدة للبيئة في غرب آسيا، وفي 2011، تعيّن الفنان كاظم الساهر سفيرًا للنوايا الحسنة بـ«يونيسيف» في دولته العراق، وقبلهما الفنانة نانسي عجرم التي أعلن المكتب الإقليمي لـ«يونيسيف» تعينها سفيرة للنوايا الحسنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي عام 2010 تعيّنت الفنانة هند صبري سفيرة للنوايا الحسنة في برنامج الأغذية العالمي.

ولاهتمامه بقضايا أطفال الشوارع وفيروس نقص المناعة «الإيدز» خلال عام 2007، حصل الفنان خالد أبوالنجا على لقب «سفير للنوايا الحسنة» لليونيسيف. وتسلمت الفنانة يسرا، في عام 2006، الخطاب الرسمي الخاص بتقليدها سفيرة للأمم المتحدة للنوايا الحسنة للبرنامج الإنمائي، وفي 2004 عُيّن الفنان محمود ياسين سفيرًا للنوايا الحسنة لشؤون مكافحة الجوع، إذا أنه قدّم المساعدات والجهود لمكافحة الفقر الجوع في مختلف الدُول العربية، وشارك في حل العديد من القضايا المُجتمعية، في مصر ودارفور واليمن.

نيللي كريم وآسر ياسين – صورة أرشيفية

قبل عام من تعيين «ياسين»، حصل الفنان محمود قابيل على منصب سفير اليونيسف للنوايا الحسنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعدما بدأ في ممارسة العمل الاجتماعي، وظل يهتم بقضايا تتعلق بحقوق الأطفال والشباب، من بينها مناهضة عادة ختان الإناث، ونشر الوعي حول فيروس «الإيدز».

في 2001، تعينت الفنانة ماجدة الرومي سفيرة للنوايا الحسنة لدي منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، وقبلها بعام، تم اختيار الفنان عادل إمام سفيرًا للنوايا الحسنة لشؤون اللاجئين، وخلال فترة توليه المنصب سافر إلى اليمن ليبدأ عمله من هناك، واستمر لمدة 4 أيام متواصلة يزور مخيمات ويدخل ندوات لمناقشة أمور اللاجئين مع السلطات اليمنية من أجل تعزيز الوعي.

حمل اللقب في عام 1998 الفنان حسين فهمي، حينها وجه «فهمي» جهوده في التركيز على قضايا إدمان المخدرات والفقر والأطفال ومرضى «الإيدز»، وفي أغسطس 2006، قدّم فهمي استقالته من منصبه، احتجاجًا على صمت المنظمة على أحداث القتل التي تعرّض لها الشعب اللبناني، على يد الإسرائيليين، ولم يكن «فهمي» وحده من أعلن احتجاجه بل استقال بعض السفراء العرب مثل الفنان جمال سليمان.

ويعتبر منصب «سفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة» هو تكليف تشريفي يحصل عليه مشاهير العالم، وليست له صفة سياسية دبلوماسية كالتي يحملها سفراء الدول، ويهدف التكليف إلى نشر الوعي تجاه القضايا الإنسانية في أطراف العالم.

وتضم الأمم المتحدة عددا من المنظمات وحدها تمنح اللقب وهم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وصندوق الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسيف)، ومنظمة الأمم المتحدة للإنماء الصناعي، وصندوق الأمم المتحدة لتنمية المرأة، ومنظمة الصحة العالمية.

إلهام شاهين – صورة أرشيفية

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    135,233

  • تعافي

    111,040

  • وفيات

    7,520

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى