سد النهضة.. الكنيسة الأسقفية: نضع إمكاناتنا تحت تصرف القيادة السياسية

أعرب الدكتور سامي فوزي رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية، عن قلقه البالغ إزاء الموقف الإثيوبي المتعنت تجاه قضية سد النهضة، إذ أعلنت إثيوبيا البدء في الملء الثاني للخزان دون التوصل لاتفاق مُرضي مع دولتي المصب مصر والسودان.

وأعلن رئيس الأساقفة، في بيان صحفي له، اليوم الثلاثاء، دعمه الكامل للقيادة المصرية في قضية سد النهضة، مشددًا على أن الكنيسة الأسقفية تضع كل إمكاناتها تحت تصرف القيادة السياسية خلال الفترة القادمة.

وذكر فوزي، أن إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية سيواصل دوره الفعال في دعم القيادة المصرية لدى الاتحاد الإفريقي واتحاد الكنائس الأسقفية العالمية، إذ يضم الإقليم تحت رئاسته 10 دول إفريقية.

ودعا فوزي جميع رعاياه لتنظيم يوم للصلاة من أجل حل أزمة سد النهضة، على أن تُرفع الصلوات لله لتعضيد القيادة السياسية المصرية والحفاظ على مياه النيل هبة الله لشعب مصر.

كان إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية قد أرسل منذ شهور خطابًا موقعًا من رؤساء أساقفة الكنيسة في إفريقيا يعلن فيه قلقه إزاء التعنت الإثيوبي، وقد تم إرسال الخطاب للاتحاد الإفريقي ولاتحاد الكنائس الأنجلكيانية العالمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى