ريتشارد برانسون يسبق غريمه جيف بيزوس إلى الفضاء

انطلق رجل الأعمال ريتشارد برانسون إلى الفضاء على متن سفينته الصاروخية المجنحة اليوم الأحد، متغلبًا على زميله الملياردير جيف بيزوس.
ووصل برانسون البالغ من العمر 71 عامًا، و5 من زملائه من شركة السياحة الفضائية “فيرجن جالاكتيك “إلى ارتفاع حوالي 53 ميلاً (88 كيلومترًا) فوق صحراء نيومكسيكو، وهو ما يكفي لتجربة انعدام الوزن لمدة 3 إلى 4 دقائق، ورؤية انحناء الأرض، ثم انزلقت سفينته بأمان إلى مدرج الهبوط.

وقال برانسون مبتهجًا: “17 عامًا من العمل الجاد للوصول إلى هذا الحد”، بينما هنأ فريقه على رحلة العودة على متن طائرة الفضاء البيضاء الأنيقة المسماة “الوحدة”، وأغلق قبضتيه أثناء خروجه على المدرج وركض نحو عائلته، وهو يعانق زوجته وأطفاله ويحمل أحفاده الثلاثة بين ذراعيه.

وكانت الرحلة الموجزة ذهابًا وإيابًا، تهدف إلى تعزيز الثقة في شركة فيرجن جالاكتيك، التي تخطط لبدء الرحلة لدفع العملاء في جولات العام المقبل.

وأصبح برانسون أول شخص ينطلق في سفينة الفضاء الخاصة به، قبل رجل الأعمال “بيزوس” بـ9 أيام، كما أصبح ثاني رجل في سن الـ70 عامًا يغادر إلى الفضاء، إذ سبقه رائد الفضاء جون جلين على المكوك في سن 77 عاما 1998.

ومع حوالي 500 شخص يشاهدون، بما في ذلك عائلة برانسون، أقلعت طائرة ذات جسم مزدوج مع طائرته الفضائية المعلقة تحتها في المرحلة الأولى من الرحلة، ثم انفصلت الطائرة الفضائية عن السفينة الأم على ارتفاع حوالي (13 كيلومترًا) وأطلقت محركها، ووصلت إلى 3 أضعاف سرعة الصوت، حيث اخترقت حافة الفضاء.

وهلل الحشد وصرخوا عندما هبطت على المدرج، وقفز بعض المتفرجين في الهواء، احتضنوا آخرون وتبادلوا العناق.

وقال رائد الفضاء الكندي السابق كريس هادفيلد، الذي كان قائدا لمحطة الفضاء الدولية ذات مرة “كان هذا إنجازًا رائعًا.. أنا سعيد للغاية بما سيؤدي إليه هذا الباب المفتوح الآن. إنها لحظة رائعة.”

وأجرت فيرجن جالاكتيك 3 رحلات تجريبية سابقة إلى الفضاء مع أطقم مكونة من 2 أو 3 فقط.

ولم يكن من المفترض أن يسافر مؤسس شركة فيرجن أتلانتيك إيروايز، المولود في لندن، إلا في وقت لاحق من هذا الصيف، لكنه فعل ذلك بعد أن أعلن بيزوس خططه لركوب صاروخه الخاص إلى الفضاء من تكساس في 20 يوليو/تموز، الذكرى 52 لهبوط أبولو 11 على سطح القمر، ونفى برانسون أنه كان يحاول التفوق على بيزوس.

وقبل الصعود على متن الطائرة، قام برانسون، الذي قام بركوب الأمواج بالطائرة الورقية في القناة الإنجليزية، وحاول أن يدور حول العالم في منطاد الهواء الساخن، بالتوقيع على كتاب عن سيرته الذاتيه في عالم الإثارة.

ووصل إيلون ماسك، أحد المنافسين الرئيسيين لبرانسون في سباق السياحة الفضائية، إلى نيو مكسيكو ليشهد الرحلة، وكتب عبر تويتر متمنياً النجاح لبرانسون.

وأرسل بيزوس بالمثل تمنياته برحلة آمنة وناجحة، رغم أنه عدد على تويتر الطرق التي يعتقد بها أن رحلات شركته ستكون أفضل.

وتعتزم شركة “بلو أورجين” التابعة لبيزوس، إرسال السائحين عبر ما يسمى بخط كرمان على ارتفاع 62 ميلاً (100 كيلومتر) فوق الأرض، والذي تعترف به الاتحادات الدولية للطيران والفضاء باعتباره عتبة الفضاء.

لكن ناسا والقوات الجوية وإدارة الطيران الفيدرالية وبعض علماء الفيزياء الفلكية يعتبرون أن الحدود بين الغلاف الجوي والفضاء تبدأ على ارتفاع 50 ميلاً (80 كيلومترًا).

وتم التأكيد على المخاطر التي يتعرض لها برانسون وطاقمه في عام 2007، عندما أسفر اختبار محرك صاروخي في صحراء موهافي بكاليفورنيا عن مقتل 3 عمال، وفي عام 2014، عندما تحطمت طائرة صاروخية من طراز فيرجن جالاكتيك أثناء رحلة تجريبية، مما أسفر عن مقتل طيار واحد وإصابة شخص بجروح خطيرة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');