هواوي تطبق مفاهيمها في الابتكار والتطوير لتتصدر سوق الحواسب الذكية

عندما أعلنت هواوي خططها للتوسع بإطلاق سلسلتها من الحواسب المحمولة، وضح ريتشارد يو، المدير والرئيس التنفيذي لمجموعة هواوي لأعمال المستهلكين، أن هدف الشركة ببساطة هو أن تصبح رائدة في صناعة الحواسب المحمولة وابتكاراتها. وبعد حوالي 5 سنوات من هذا التصريح، يمكننا أن نرى هذا الهدف البسيط محققاً على مستوى عالمي.

في خلال خمس سنوات فقط، قدمت هواوي العديد من المنتجات المبتكرة، مما جعلها العلامة الأكثر شهرة في سوق الحواسب المحمولة في السوق الصينية، وأن تحصل على ثاني أكبر حصة سوقية من المبيعات بنسبة 16.9%، علاوة على تصدرها لمؤشر توصيات المستخدمين لعام 2021 في فئة الحواسب المحمولة بنتائج تفوق حواسب Apple المحمولة.

وإذا تسائلنا كيف استطاعت هواوي تحقيق هذا النجاح، يجب أن نضع في اعتبارنا ما تقوم به هواوي في سوق الحواسب المحمولة ليميزها عن منافسيها من أكبر العلامات التجارية العالمية، لذا علينا أن نقيم ثلاثة أشياء؛

أولاً: تجربة المستخدم
استوحت هواوي من تجربتها الناجحة في سوق الهواتف المحمولة لتكرر النجاح الذي تمكنت منه في هذا المجال. ولذا ركزت هواوي على عدة جوانب يعتمد عليها قرار المستخدم في الشراء، وهي تصميم الحواسب، والتكنولوجيا المبتكرة، والتجربة المتكاملة الذكية.

ويمكننا أن نرى ذلك المنهج متمثلاً في الحاسب المحمول الأول الذي أطلقته هواوي، حيث أتى جهاز HUAWEI MateBook في تصميم فاخر مع شاشة عالية الجودة تعمل بنظام اللمس، علاوة على تقنية الشحن السريع والكاميرا المتميزة وتكنولوجيا الدخول ببصمة الإصبع.

ومنذ ذلك الحين، استكملت هواوي خططها في تطوير أجهزة رائدة تلائم احتياجات المستخدمين، مع إضافة العديد من الابتكارات التكنولوجية، حيث يقدم جهاز HUAWEI MateBook X -والذي أطلقته هواوي مؤخراً في السوق المصري، شاشة 3K عالية الجودة بتقنية HUAWEI Infinite FullView، حيث تبلغ نسبة الشاشة إلى الجسم 90٪، والتي تدعم اللمس المتعدد مع دعم الإيماءات، مثل Fingers Gesture Screenshot، والتي تتيح للمستخدمين التقاط لقطة شاشة بسرعة عن طريق التمرير لأسفل الشاشة بثلاثة أصابع، كما هو الحال على الهاتف الذكي.

وطورت هواوي أيضأ إمكانيات التكامل بيت أجهزتها، بتطوير خاصية Huawei Share التي تحول الهاتف الذكي والحاسب المحمول إلى جهاز واحد فائق الأداء، مما يتيح ميزة سحب الملفات ونقلها. هذا بالإضافة لتقنية “Multi-terminal collaboration” لاستخدام شاشة الهاتف الذكي على شاشة الحاسب للتحكم بالجهازين بسهولة.

ثانياً: جودة الصناعة
إن تجربة المستخدم ورأيه في أحدث التكنولوجيا والابتكارات الجديدة تعتمد بشكل رئيسي على جودتها أثناء العمل، لذا استهدفت هواوي أن تتفوق على كل المعايير الإنتاجية وأن توفر منتجات مختلفة وأكثر جودة عن منافسيها في سوق الحواسب المحمولة.

فعلى عكس التصميم البلاستيكي المتعارف عليه في الحواسب المحمولة نظراً لخفة وزنه وسهولة انتاجه وتكلفته الأقل، اعتمدت هواوي تصميماً معدنياً عصرياً لأجهزة MateBook في هيئة نحيفة فاخرة، مما يضفي طابعاً متميزاً وأنيقاً للمستخدمين. كما تقوم هواوي باختبار آداء وجودة أجهزتها بشكل قوي لضمان أداء متفوق لكل المستخدمين.

ثالثاً: مستقبل الحواسب المحمولة
أعلنت هواوي سابقاً عن تركيزها على تطوير تجربة المستخدم الذكية حول 5 سيناريوهات أساسية، أحدها يتمحور حول التجربة المكتبية الذكية والتي تضع الحواسب المحمولة كمركز لها. فكما نعتبر أن الهاتف الذكي هو مركز الحياة الشخصية والمنزلية الذكية، تعمل هواوي بشكل متواصل على تطوير الحياة المكتبية والعملية من خلال تطوير حواسبها المحمولة.

ولذا، يمكننا أن نرى تأثير هواوي في تغيير آراء المستخدمين واجتذابهم. فبجانب قوة أجهزة هواوي في المواصفات، يهتم المستخدمون حالياً بقدرتها أداء المهام اليومية ومجاراة التكنولوجيا المتطورة بشكل مستدام. ومع وضع تلك الإنجازات الاعتبار، ليس لنا إلا أن ننتظر الخطوة القادمة من هواوي في مجال الحواسب المحمولة.

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');