شكري: الاتحاد الأوروبي أكد عدالة الموقف المصري وحق شعبها

قال سامح شكري وزير الخارجية إن رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي لرئيس المجلس الأوروبي تهدف لتأكيد قوة وعمق العلاقات بين مصر ودول أوروبا.

وأضاف شكري ـ خلال اتصال هاتفي مع قناة “صدي البلد” الفضائية ببرنامج “على مسئوليتي” مع الإعلامي أحمد موسى من بروكسل مساء اليوم الإثنين – أن الاتحاد الأوروبي لديه استعداد لتكثيف التعاون وتقديم خبراته والمقترحات اللازمة لحل أزمة السد الأثيوبي، مشيرا إلى أن مفوضي الاتحاد الأوروبي أكدوا على عدالة الموقف المصري وحق شعبها في مياه نهر النيل.

وأشار الوزير شكري إلى أنه التقى مع عدد من وزراء خارجية أوروبا وأطلعهم على فعاليات مجلس الأمن، مشيرا إلى أنهم أبدوا تقديرهم للطريقة المرنة التي قدمتها مصر في أزمة السد الأثيوبي وطالبوا بضرورة التفاوض وحل الأزمة دون تصعيد.

وأوضح أن المجتمع الدولي وجه رسالة لأثيوبيا لتغيير موقفها إزاء أزمة السد، لافتا إلى أن بيان الاتحاد الأوروبي دعا أديس أبابا لوقف أسلوبها والقرارات الأحادية التي تتخذها.

وأعلن وزير الخارجية أن مصر تنسق مع الجانب السوداني لإتخاذ القرار المناسب للعودة للمفاوضات، متابعا أن مبعوث الاتحاد الإفريقي خلال جلسة مجلس الأمن أكد على تقديم أفكارا جديدة للعملية التفاوضية لحل أزمة السد الإثيوبي.

وأكد شكري أن مشروع القرار المقدم من مصر والسودان لمجلس الأمن في مرحلة التشاور بين أعضاء المجلس، وفي حالة حدوث توافق بين الأعضاء على مشروع المقدم من مصر والسودان سيتم طرحه في مجلس الأمن، مطالبا المجتمع الدولي بضرورة التحرك لحل الأزمة.

وتطرق الوزير شكري بالقول: “ننتظر الأطروحات التي سيقدمها الاتحاد الإفريقي لحل أزمة السد الإثيوبي”، مضيفا أنه طلب من الجانب الأوروبي تفهم أن “مياه نهر النيل مسألة وجودية بالنسبة لمصر”.

وأضاف أن أعضاء دول الاتحاد الأوروبي مهتمين بأزمة السد الإثيوبي ومستاءة من القرارات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا، مضيفا أن مؤسسات الدولة المصرية تنسق وتتخذ القرارات الملائمة في مسألة السد وتدافع عن مصلحة الشعب المصري دوي أي تهاون.

في سياق آخر، قال وزير الخارجية إن أعضاء دول الاتحاد الأوروبي أكدوا ضرورة خروج القوات الأجنبية من ليبيا، وشددوا على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية في ليبيا بموعدها المحدد.

وتابع أن مجلس الأمن سيراعي دائما الحكومة الليبية الحالية ودورها في تحقيق الوحدة، مؤكدا أن هناك توافقا دوليا واسعا على ضرورة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');