الأطباء يحذرون من تناول كميات من اللحوم دون نظام غذائي

مع دخول عيد الأضحى المبارك، يحرص المصريون على عادات وطقوس يمارسونها فى أعيادهم، مثل تناول الرنجة والفسيخ فى عيد الفطر، والفتة واللحوم فى عيد الأضحى، وهنا ينصح الأطباء بعدم الإكثار من تناول اللحوم، والاعتدال فى الوجبات، والالتزام بالنصائح الطبية، وعدم الإهمال، ورفع شعار “الوقاية خير من العلاج”.

 

قال الدكتور محمد عز العرب، استشارى باطنة وكبد وجهاز هضمى، مؤسس ورئيس وحدة أورام الكبد فى معهد الكبد، أن الشعب المصري يحب بشدة تناول اللحوم بشراهه وخصوصًا مع أيام عيد الأضحى التي يكثر فيها لحوم الأضاحي، مشيرًا إلى أن اللحوم بشكل عام لها فوائد كبرى، وهى مصدر هام وجيد، للمعادن والفيتامينات، مثل، الحديد والزنك وفيتامين ب١٢، والأملاح المعدنية فى الجسم، والبروتين اللازم لتكوين عضلات الجسم.

وحذر عز العرب، من تناول كميات ضخمة من اللحوم دون نظام غذائي، وذلك حتى لا يحدث إرهاق للجهاز الهضمي، بحيث تكون في حدود قطعتين ٩٠ جراما لأن الإكثار منه، ينتج عنه حمض البوليك “اليوريك أسد”، وأملاح النقرس، ويؤدى إلى تلبك معوى فى وقت قصير، ويؤثر سلبًا على البنكرياس، وغالبًا الشخص اللى جسمه عنده استعداد للسكر، فإن تناول اللحوم بكثرة، ممكن يصيبه بالسكر، وأي لحوم بكمية مفرطة تؤذى الجسم، لأنها تحتوى على نسبة من الدهون المركبة والمشبعة الضارة.

وعن النصائح التي يجب الالتزام بها أيام عيد الأضحى، أثناء شراء اللحوم وأكلها؛ يقول “عز العرب”: يُفضل أكل اللحوم بجميع أنواعها، بعد ذبحها بفترة كافية، مثلا اللحم الضانى يؤكل بعد ذبحه بفترة من ٦ إلى عشر ساعات، والبقر والجاموس والجمل بعد ١٢ ساعة، وفى العموم لا يجب أكل اللحم، إلا بعد ست ساعات، لأن بعد ذبح الأضحية يحدث تيبس لأعضاء الذبيحة، وتتكاثر الإنزيمات والهرمونات، فعند تناولها مباشرة يؤدى إلى عسر هضم وألم بالمعدة.

وعن حفظ اللحوم، يشير استشاري الباطنة والكبد والجهاز الهضمي، له طرق حفظ معينة عند التجميد، خاصةً عندما تكون كمية اللحوم أكثر من الاستهلاك اليومى، فلا بد من حفظها بالطريقة السليمة، فى أكياس، بالديب فريزرـ وعدم غسل اللحم قبل التجميد، وعند خروج كمية من اللحوم للهواء، لا بد من استخدامها، ولا يرجع ما تبقي منها للتجميد مرة أخرى، حتى لا يتعرض لدخول البكتيريا وتلف اللحم.

وعن طريقة الطهي، وتتبيل اللحوم، وأفضل أنواع الفحم؛ يقول عضو الجمعية المصرية لمكافحة السرطان: أثناء الطهي يفضل سلق اللحوم، وعند الشواء لا بد من الاستعانة بالفحم النباتى، وليس الحجري؛ حيث يحتوي على درجة سخونة عالية، فتؤدى إلى حرق اللحوم وتلفها، ويجب ابتعاد اللحوم بمسافة مناسبة عن الفحم.

ويضيف عز العرب، ويجب تتبيل اللحوم جيدًا، بالليمون والثوم والبصل والتوابل، لتقليل المضار عند الشواء، والبعد عن العصارات والحروق، لأنها تكون أفرزت الهيدروكربون الحركى، الذى يسبب السرطان، ويفضل أن تكون اللحوم مقطعة إلى قطع صغيرة، ولا بد من وجود السلطات، بمختلف أنواعها، البقدونس والكرنب والبنجر، لأنها تحتوى على مضادات أكسدة، تعمل على منع ترسب الدهون وزيادة الألياف.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');