وزير قطاع الأعمال يستعرض خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج

عقد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، اجتماعا مع رؤساء مجالس الإدارات والأعضاء المنتدبين لشركات القطن والغزل والنسيج التابعة للوزارة، وذلك في إطار الاجتماعات الدورية لمتابعة تنفيذ خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج، في خطوة مهمة لتطوير صناعة الغزل والنسيج في مصر في الفترة المقبلة.

 

وأكد الوزير، أهمية صناعة الغزل والنسيج في مصر وارتباطها بالعديد من القطاعات الإنتاجية بداية من زراعة القطن، مرورا بالمراحل الصناعية من الحليج إلى الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز وصولا إلى الملابس الجاهزة والتجارة والتصدير، مشيرا إلى اهتمام القيادة السياسية ومتابعتها الدورية لتطوير قطاع الغزل والنسيج.

وذكر أن هذا التطوير لا ينعكس فقط على تحسن أداء الشركات ورفع جودة المنتجات الحالية والطاقات الإنتاجية للشركات التابعة، وإضافة منتجات جديدة وتحولها من الخسائر إلى تحقيق الربحية، وإنما يسهم أيضا في توفير غزول وأقمشة بكميات وجودة عالية لشركات القطاع الخاص.

وأوضح الوزير، أن خطة التطوير الجاري تنفيذها، بناءً على دراسات استشاري عالمي، تستهدف رفع طاقة إنتاج الغزول من 35 ألف طن إلى 188 ألف طن سنويا، وفي النسيج من 50 مليون متر إلى 198 مليون متر سنويا، أما في الملابس الجاهزة والمشغولات والوبريات فمن المستهدف إنتاج 50 مليون قطعة سنويا بدلا من 8 ملايين قطعة يتم إنتاجها حاليًا، بالإضافة إلى مضاعفة طاقة المحالج بعد تطويرها بنحو 3 أضعاف الطاقة الحالية، وفقا للوزير.

وأشار الوزير إلى أنه سيتم تزويد الشركات بأحدث الماكينات في العالم بصناعة الغزل والنسيج، والجاري توريدها من أوروبا واليابان بقيمة نحو 540 مليون يورو، فضلا عن الأعمال الإنشائية للمصانع الجديدة وتحديث ورفع كفاءة المصانع القائمة بتكلفة نحو 7 مليارات جنيه، بالإضافة إلى النواحي المتعلقة بتطوير نظم المعلومات وتدريب العاملين.

من جانبه قال الدكتور عادل عامر، الخبير الاقتصادي، إن صناعة الغزل والنسيج في مصر تعد من أهم الصناعات التي تعتمد عليها الدولة في عدة مجالات، خاصة وإن تلك الصناعة توفر فرص عمل عديدة للشباب، إلى جانب أن صناعة الغزل والنسيج على أهمية صناعة الغزل محورية وتاريخية، لذلك فإن إعادة تأهيلها وازدهارها خطوة مهمة للغاية.

وأضاف عامر، أن وزارة قطاع الأعمال والتجارة والصناعة وكل الوزارات المعنية بتلك الصناعة تعمل جاهدة على إعادة إحياء هذا القطاع في ظل إعادة افتتاح عدة مصانع بمدينة الروبيكي، والتي تعد من أهم وأكبر المدن الصناعية بأفريقيا والشرق الأوسط، مؤكدا أن تلك الخطوة توضح أن هناك اهتماما كبيرا بالصناعة في مصر في الفترة الأخيرة. 

أما المهندس أشرف بدوي، خبير صناعة الغزل والنسيج، فأكد إنه يجب أن تكون هناك خطة جديدة من قبل الحكومة المصرية للاستفادة من التجارب التي تنجزها بعض الدول في هذا المجال في ظل تقدم التكنولوجيا واعتماد كثير من الدول على آلات وماكينات حلج ونسيج جديدة الدولية مثل الصين والهند، موضحًا أن تلك التجارب أثبتت نجاحا كبيرا فى تلك الصناعة. 

وأضاف بدوي، أن الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج  تواصل جهودها في الفترة الأخيرة للانتهاء من من تطوير تلك الصناعة والاهتمام بها المصانع فى إطار خطة التطوير التى تعمل عليها الدولة لتطوير صناعة الغزل والنسيج في مصر، موضحًا أن الحكومة وقعت عقود إنشاء 7 مصانع جديدة بشركتي مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى ودمياط للغزل والنسيج لزيادة الإنتاج.

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');