الأمم المتحدة تدعو لتنظيم أفضل لتكنولوجيات المراقبة بعد قضية “بيغاسوس”

طالبت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الأمم المتحدة بتنظيم أفضل لتكنولوجيات المراقبة بعد فضيحة برنامج “بيغاسوس” للتجسس على صحافيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

وقالت ميشيل باشليه إن ما كشفته وسائل إعلام عن برنامج التجسس الذي طورته شركة إسرائيلية “يؤكد الحاجة الملحة إلى تنظيم أفضل لعملية بيع ونقل واستخدام تكنولوجيات المراقبة وضمان مراقبة شديدة لها”.

وكشف تحقيق استقصائي عن تعرض نشطاء وصحفيين وسياسيين حول العالم لعمليات تجسس “واسعة النطاق ومستمرة”، بواسطة برنامج “بيغاسوس” الذي طورته شركة NSO الإسرائيلية.

التحقيق ذكر أن قائمة المستهدفين تضم أكثر من 50 ألف رقم هاتف، حصلت عليها منظمة “Forbidden Stories” غير الربحية، والتي تتخذ من باريس مقرا لها، بالتعاون مع منظمة العفو الدولية، وتمت مشاركتها مع 16 مؤسسة إخبارية، تمكن الصحفيون من التعرف على مئات الأشخاص في عشرات الدول، ربما تم اختيارهم من قبل عملاء NSO للمراقبة المحتملة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');