نائب هيئة البترول الأسبق يتهم أصحاب سيارات فارهة بالمسئولية عن إشاعة غش البنزين

أكد الكيمائى مدحت يوسف، نائب رئيس هيئة البترول الأسبق، ان أصحاب سيارات فارهة، تم استيراد ها بعيدا عن التوكيلات هم الذين يحركون إشاعة غش البنزين ٩٥، مؤكدا ان كل الإنتاج المصرى من هذا البنزين سليم تماما ومطابق للمواصفات، وهو خال من الكحول، وذلك مفيد للسيارات، بينما تحتاج السيارات الفارهة المستوردة بعيدا عن التوكيلات إلى بنزين به نسبة كحول، وهذا يفسر سلوكهم.

كتب مدحت يوسف على صفحته على فيس بوك يقول: موضوع غش البنزين ٩٥ المثار في بعض مواقع التواصل الاجتماعي ..
معلومات يجب أن يعيها مستهلكي البنزين ٩٥ …حيث ينتج البنزين ٩٥ من خلال شركات استثمارية لدي ٣ شركات كبري وهي انربك وميدور والمصرية بمسطرد وجميعهم شركات حديثة تطبق تكنولوجيا أمريكية في انتاج البنزين ٩٥ ..
تقوم هيئة البترول ممثل الدولة بشراء البنزين ٩٥ من تلك الشركات ويتم استلامها بعد إجراء اختبارات دقيقة ومنها اختبار درجة الاوكتان بطريقة البحث بحضور ممثل الهيئة ويتم إصدار شهادة تحليل موقعة من كافة الاطراف.
يتم تكملة الجزء المتبقي بالاستيراد من الخارج بشحنات معظمها قادم من اوربا وروسيا والسعودية..ويتم استلام تلك الشحنات بوجود مفتشين دوليين لإصدار شهادات المطابقة الفنية للشحنات..
ومن هنا لا ادري من اين يأتي الغش المزعوم في حين أن البنزين لم يسبب أي مشاكل فنية وإلا لكانت كافة الطرق مغلقة والمرور متوقف تماما لاعطال السيارات .

هناك تنسيق بين توكيل السيارات المستوردة وهيئة البترول بضرورة الالتزام بالمواصفات القياسية المصرية للبنزين ٩٥ والذي لا يحتوي علي اي نوع من الكحولات لتأثيرها السلبي علي الأجزاء المطاطية علاوة علي شراهة الكحول لامتصاص بخار الماء من الجو المحيط وبالتالي تراكم المياه في تانك البنزين للسيارات .
إلا أن بعض المستوردين لسيارات فارهه وليس توكيلات معتمده لم يراعوا ذلك وقاموا باستيراد سيارات تعتمد علي البنزين المحتوي علي الكحول بنسب متفاوتة ما بين ٥٪ الي ١٠٪ خلافا للمواصفات القياسية المصرية وبالتالي إمكانية تعرض تلك المحركات لبعض المشاكل الفنية مع العلم أن أعداد تلك السيارات تعد فقط علي اصابع اليد وهم من يشيعوا موضوع غش البنزين المزعوم..
من النهاية البنزين المصري ٩٥ لا يحكم عليه إلا من خلال المواصفات القياسية المصرية المعتمدة من هيئة التوحيد القياسي وغير ذلك فإن قطاع البترول غير ملزم بإنتاج نوعيات لا تتوافق مع مع تلك المواصفات .
محطات التموين والخدمة تراعي تماما الحفاظ علي جودة البنزين حيث أن ضبط أي محاولة للغش تتسبب في اغلاق فوري للمحطة وخسائر جسيمة لأصحابها قد تؤدي إلي توقف تام للنشاط ..
كل ما سبق من واقع خبرتي في هذا المجال التي طالت عشرات السنين.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');