إلزام يميني بريطاني متطرف بتعويض فتى سوري

أدانت محكمة بريطانية الخميس تومي روبنسون أحد قادة اليمين المتطرف بالتشهير بفتى سوري وأمرته بدفع 100 ألف جنيه استرليني تعويضا له.
وتعرض الفتى جمال حجازي للاعتداء في ملعب مدرسة الموندبيري في هادرسفيلد في شمال بريطانيا عام 2018.

وذكر روبنسون، واسمه الحقيقي ستيفن ياكسلي-لينون، في مقطعي فيديو نشرهما على فيسبوك أن حجازي نفسه مرتكب لأعمال عنف.

وأكد روبنسون الذي مثل نفسه في المحكمة أن تعليقاته كانت صحيحة إلى حد كبير، قائلا: إنه “كشف عشرات حوادث السلوك العدواني والمسيء والخادع” التي ارتكبها حجازي.

لكن قاضي المحكمة العليا ماثيو نيكلين اعتبر أن اليميني المتطرف لم يتمكن من إثبات اتهاماته وقضى بأن يدفع الأخير تعويضا لحجازي يبلغ 100 ألف جنيه استرليني (137 ألف دولار).

وقالت كاترين إيفانز محامية حجازي إن تعليقات روبنسون أدت إلى تلقي موكلها تهديدات بالقتل.

ورحبت محامية أخرى تمثل حجازي بالقرار واعتبرته تبرئة لموكلها.

وقالت فرانسيسكا فلود: “لقد تطلب الأمر شجاعة كبيرة من موكلنا جمال حجازي لمتابعة إجراءات التشهير ضد ناشط بارز من اليمين المتطرف ومعاد للإسلام مثل ستيفن ياكسلي-لينون”.

وأضافت: “يسعدنا أن جمال نال براءته بشكل تام”.

وأشار القاضي نيكلين إلى أن حجازي عانى عواقب “شديدة بشكل خاص” جراء مقاطع الفيديو.

وقال إن “مزاعم المتهم ضد المدعي خطيرة للغاية ونُشرت على نطاق واسع”.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');