كارثة سبتمبر.. الصحة العالمية تحذر من موجة كورونا أكثر شراسة تضرب مصر والمنطقة

أكد مكتب منظمة الصحة العالمية في منطقة شرق المتوسط، أن متحور “دلتا” من فيروس كورونا أثار ارتفاع عدد الإصابات في المنطقة وشمال أفريقيا، محذرة  من موجة رابعة شرسة تجتاح المنطقة.
وقال مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط، أحمد المنظري، إن معظم المصابين الذين
ينقلون إلى المستشفيات لم يتلقوا اللقاح، ونحن نرى الآن الموجة الرابعة من كورونا في المنطقة.متحور دلتا كورونا
وأشار المنظري، إلى أن “دلتا” كورونا تم رصدها في 15 دولة من 22 تدخل ضمن منطقة اختصاص المكتب،
وأنها تتسبب بارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في المنطقة.

وحسب الصحة العالمية، فإن عدد الإصابات في المنطقة ارتفع في الشهر الأخير بنسبة 55% مقارنة بالشهر السابق،
وعدد الوفيات ارتفع بنسبة 15%.

نقص الأكسجين

وأشارت منظمة الصحة العالمية، إلى نقص أسطوانات الأكسجين والأسرة في غرف العناية المركزة بمختلف
بلدان المنطقة.

وقالت منظمة الصحة إن النسخة “دلتا” تتحول إلى النسخة المهيمنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

استعدادات مصرية

وبدأت مصر في اتخاذ إجراءات احترازية ووقائية صارمة مؤخرا لمنع دخول متحور فيروس كورونا “دلتا بلس” إليها، وذلك بالتزامن مع الموجة الرابعة من الفيروس، التي ستبدأ فى آخر سبتمبر أو أول أكتوبر المقبلين، وفقا لتصريحات وزيرة الصحة والسكان، هالة زايد.

وقد حذرت منظمة
الصحة العالمية، من متحور “دلتا بلس” الذي صنفته بـ”شديد الخطورة”، نظرا لسرعة انتشاره واستهدافه لفئات عمرية جديدة من بينها الأطفال، على عكس المتحورات الأخرى للفيروس التي كانت تستهدف الفئة العمرية فوق 18 عاما.

التخلي عن الإجراءات

وقال رئيس قسم المناعة والحساسية بمعهد المصل واللقاح واستشاري المناعة، الدكتور أمجد الحداد، إن
متحور فيروس كورونا “دلتا بلس” من المتوقع وصوله في سبتمبر المقبل، نظرا لما يتميز به ذلك المتحور من سرعة انتشار كبيرة تفوق كل المتحورات السابقة للفيروس.

وتابع الحداد، أن المتحور “دلتا بلس” قد وصل إلى عدد من الدول العربية والقريبة من مصر،
من أبرزها تونس وليبيا والعراق، مضيفا أنه “أدى إلى انهيار المنظومات الصحية هناك،
وتسبب في حدوث ارتفاع كبير ومفاجئ بنسبة المصابين”.

وحذر استشاري الأوبئة، من خطورة المتحور “دلتا بلس”، مشيرا إلى أنه تمكن من الانتشار داخل عدد من
البلدان التي تمتلك أنظمة صحية وطبية متطورة، وأكثر التزاما بتطبيق الإجراءات الاحترازية لتجنب الفيروس.

وعلى الرغم من ذلك، أدى الفيروس إلى ارتفاع في نسب الإصابات بين مواطنيها، بعد أن كانت منخفضة ومطمئنة.

وأعرب الحداد عن قلقه من وصول متحور “دلتا بلس” إلى مصر، موضحا أنه “سيتسبب في زيادة
حالات الإصابة بشكل غير مسبوق”.

وأرجع الطبيب ذلك إلى “حالة الاستهتار التي تسيطر على المواطنين، حيث تخلى الكثير منهم عن الالتزام
بالإجراءات الاحترازية، وامتنعوا عن ارتداء الكمامات في وسائل المواصلات وأماكن التجمعات”.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');