تحطم مروحية تقل 20 شخصا بينهم مسئول كبير بولاية هيدالجو المكسيكية

تحطمت مروحية تقل 20 شخصًا على الأقل في ولاية هيدالجو المكسيكية، أثناء محاولتها الهبوط، وكان من بين الركاب إيريك سيسنيروس سكرتير الحكومة المكسيكية في ولاية فيراكروز.وقال سيسنيروس في تغريدة عبر “تويتر” اليوم الخميس: “إنه بخير ولم تقع خسائر بشرية في الحادث”، مضيفًا: “نواصل تقديم المساعَدة بسبب وجود بعض الإصابات الطفيفة”.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي مروحية تابعة للبحرية المكسيكية، وهي تحاول الهبوط، قبل فقدان السيطرة عليها وسقوطها من علو منخفض.

يذكر أن المروحية كانت تقوم بجولة في المناطق التي ضربها إعصار جريس مؤخرًا، ومنطقة فيراكروز الساحلية أيضًا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

إعصار جريس

قتل الإعصار جريس، السبت الماضي، ما لا يقل عن ثمانية أشخاص، بينهم خمسة أطفال من نفس العائلة، عندما اجتاح شرق المكسيك، مما تسبب في فيضانات وانهيارات طينية وأضرار في المنازل والشركات.

ووصلت العاصفة إلى اليابسة في المكسيك للمرة الثانية بالقرب من مدينة تيكولوتلا في ولاية فيراكروز كعاصفة رئيسية من الفئة الثالثة مع رياح تبلغ شدتها 125 ميلًا في الساعة.

وصرح حاكم ولاية فيراكروز، كويتلاواك جارسيا، في مؤتمر صحفي، بأن سبعة أشخاص لقوا مصرعهم هناك وشخص آخر في مدينة بوزا ريكا، بحسب وكالة فرانس برس، وكان من بين الضحايا أم وخمسة من أطفالها دفنوا عندما انهار أحد التلال على منزلهم الصغير.

وقال والدهم أدان مورينو الذي شاهد المأساة: “سمعت دويًا على السطح وخرجت للنظر”، مضيفًا “سمعت صوت الأرض تنهار، انهارت التلة عليهم جميعًا، زوجتي وأولادي”.

انقطاع الكهرباء

وفي وقت سابق، حث الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الناس في خمس ولايات على البحث عن مأوى من الملاجئ أو المرتفعات للهروب من خطر إعصار جريس.

وأدى الإعصار إلى انقطاع التيار الكهربائي، وسقوط الأشجار بعد أن أصبح أحد أقوى العواصف التي تضرب ساحل الخليج في البلاد منذ سنوات.

وكان الإعصار قد ضرب شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية حيث أُجلي أكثر من ستة آلاف سائح ومواطن نُقلوا إلى مراكز إيواء في وقت سابق هذا الأسبوع في أنحاء ولاية كوينتانا رو الواقعة في جنوب الشرق.

أمطار غزيرة

واجتاحت العاصفة أولًا مناطق قريبة من بلدة تولوم الشهيرة بمعابد المايا، وتسببت بهطول أمطار غزيرة على عدد من المنتجعات الساحلية المطلة على الكاريبي.

وعبر الإعصار ساحل ريفييرا مايا من دون أن يتسبب بخسائر بشرية، وفق حاكم كوينتانا رو كارلوس خواكين.

وأكد استعادة شبكة الكهرباء بشكل شبه كامل في أنحاء الولاية وواصل الإعصار سيره نحو خليج المكسيك لتشتد قوته قبل أن يضرب اليابسة.

وحذرت سلطات مكسيكو من أن العاصفة يمكن أن تترافق مع هطول أمطار غزيرة على العاصمة في نهاية الأسبوع، وأغلقت السلطات معظم الطرق السريعة في فيراكروز التي يعبرها العديد من الأنهار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى