ناصر تركي يكتب| شرم الشيخ العاصمة السياحية

قمت بزيارة مؤخرا لمدينة شرم الشيخ ، وشعرت بالفخر والسعادة لما يحدث بها من تطوير وتحديث ونظافة وبوابة للدخول وسور يحيط بالمدينة السياحية الأشهر في مصر ليكون بمثابة سياج امني محكم ، وهذا يقود إلى التفكير بأن مدينة بمقومات شرم الشيخ التي تعد فريدة عالميا عاصمة للسياحة المصرية ، واذا نظرنا الى شرم بمقوماتها الفندقية وامكانياتها ومنتجعاتها وروعتها حيث أصبحت ” براند عالمي ” ، وقبل ثورة يناير كانت شرم ضيف دائم على لوحات كبرى مطارات العالم برحلات لا تتوقف ، وسمعة دولية عالية ومقومات لا مثيل لها في العالم بجمال وشواطئ وخصوصية والشعب المرجانية واطلالة منتجعاتها 

في الزيارة الاخيرة لمست بدء تعافي شرم بعد فترة ركود ربما كانت الأطول في تاريخها ، وكلما زادت الحركة السياحية بالمدينة زادت استفادة الجميع وفي مقدمتهم الدولة ، وشرم بها بنية سياحية مكتملة ، والان زاد عليها طرق عالمية تصل إليها وتطوير داخلي يتبناه محافظ ناجح جدا ومتفاعل معه فريق عمل يسعى لأن تكون شرم افضل منتجع في العالم وهي ذلك وبحق ، لكن عندما تستمع للمستثمرين تجد مشاكل مع بعض الجهات تحتاج لحلول ، فحتي يزيد الاستثمار بشرم لا بد من جو مشجع لأقصي درجة  ويسهل كل شئ على المستثمرين ، والدولة التي نجحت في انشاء العاصمة الادارية بشكل جديد للإدارة مع متابعة واهتمام من الرئيس ، ومع دعم الدولة للسياحة والتسهيلات التي تحرص عليها اري انه ان الاوان لوضع ملف شرم الشيخ على طاولة موسعة بحضور كل المعنيين بهذا الملف بدء من رئيس الوزراء ووزير السياحة والمحافظ وممثلي المستثمرين وكافة الجهات التي توجد مشاكل للمستثمرين معها لتحويل تلك المدينة الأشهر بمصر كما قلت عاصمة السياحة بمصر ونموذجا لكل المشاكل وإعطاء دفعة قوية للاستثمار السياحي بكافة المدن التي تماثل شرم الشيخ بإمكانيات سياحية طبيعية وهبها الله لمصر في تلك المدن ، و لتصبح نموذجا للإدارة الناجحة وأن يؤدي كل فرد دوره بقرار سريع مدروس دون أن نثقل كاهل الرئيس الذي يجوب كل بقعة في مصر بحثا عن تطويرها ، ويجب ان تكون شرم نموذجا في حل المشاكل ودفع الاداء وتشجيع الاستثمار دون ان نثقل علي الرئيس في هذا الملف المهم وان ننتظر تدخله حتي نتحرك فيه 

فعندما زرت شرم الشيخ مؤخرا ومع العلم انني لست مستثمرا في شرم ولا في النشاط السياحي والفندقي بها وارى ان للمستثمرين حقوق وعليهم واجبات ، فكما من حق المستثمر الاستفادة الدولة يجب أن تستفيد ايضا ، وللعلم فان الدولة شريك اساسي في الاستثمار السياحي في شرم وغيرها بضرائب ورسوم وغيرها يصل الي ٦٠٪؜ ، بجانب تشغيل عمالة وتدفق عملات وتشغيل ٧٠ صناعة أخرى ترتبط بالسياحة ، يجب النظر للموضوع بنظرة اقتصادية فملف السياحة يحتاج لنظرة قوية جدا ولنبدأ بشرم الشيخ كنموذج ، يجب وجود خطة زمنية تستفيد مما حدث ويحدث من تطوير في كل شئ خاصة الطرق والخدمات وغيرها لنصل الي قرارات مهمة وخطة مدروسة يتم رفعها بعد الانتهاء من كافة جوانبها بدراسات قوية نرفعها الي الرئيس في اجتماع واحد نهائي بحضور ممثلين لكافة الجهات وايضا للمستثمرين لعرض الموضوع من كافة جوانبه واتخاذ القرار الذي يلبي مطالب الجميع ويصبح كما قلت نموذجا لكل المناطق السياحية بمصر 

يجب ان نسعى لأن تكون مصر ليس من افضل انما أفضل مقصد سياحي في العالم وهي كذلك بحق ، ويشعر السائح منذ لحظة وصوله إلى المطار وحتى مغادرته انه جاء الى دولة متقدمة راقية تحترم وجوده وتسعى لخدمته 

يجب أن تكون المنظومة الإدارية بكل مدينة سياحية مختلف عن باقي المدن وإذا بدأنا بالأمن مثلا و هو الملف الأهم ولا غني عنه لكن يمكن أن يكون بشكل ومفهوم مختلف تماما دون المساس بتحقيق أقصى درجات الأمن والأمان ، وهنا تبرز مزايا التكنولوجيا الحديثة في تحقيق الامن ، ويجب ان يكون شكل الامن في المناطق السياحية مختلف عن غيرها ، وهذا يوجود بكل المدن السياحية في العالم مما يزيد من طمأنة السائح فنحن ندرك أنه لا سياحة بدون امن والحمد لله الامن في مصر اصبح علي اعلي مستوي ،

نصل إلى المطارات يجب ان يكون هدفنا تحقيق أمن وسلامة الركاب والتشديد الأمني لكن مع تحقيق سهولة ايضا في كل هذا ، التفتيش مثلا مطلوب لكن تعدده وتكراره بنفس الصعوبة في مسافات متقاربة متلاصقة يحتاج وقفة ، وإدارة المطارات باعلي مستوي عالمي ، وليس عيبا ان نتعلم من الدول المتقدمة كيف تحقق تلك المعادلة في مطاراتها 

نلاحظ ايضا تعدد وبعض التضارب في القوانين ، يجب ان تراعي القوانين طبيعة المناطق السياحية ، وأن نراجع قوانين التملك والاستثمار في سيناء لتحقيق المعادلة بتشجيع الاستثمار وايضا الحفاظ على أمننا القومي لتحقيق استفادة الجميع خاصة الدولة ، وفي كل دول العالم مناطق تصلح للتملك وأخرى حق انتفاع بمدد مختلفة ومتباينة 

لدينا بنية سياحية قوية وراسخة يجب البناء عليه فالسياحة أصبحت نشاط اقتصادي قوي تنظر وتهتم به جميع الدول ولدينا في نيوم السعودية المثل حيث أصبحت السياحة هدفا قويا للمملكة في تنويع أنشطتها الاقتصادية ليقينها أن السياحة عنصر مهم جدا لدخل المملكة ووقتها سيكون هناك تعاون كبير بين الدولتين في هذا المجال ، يجب أن نسرع الخطى في ملف السياحة ، وهناك مؤشرات لاهتمام الدولة بالسياحة وهناك مثلا الاهتمام الرئاسي مؤخرا بسياحة اليخوت وهي سياحة الأثرياء ويمكن جذب الكثير من الخليجيين الذين يذهبون إلى أوروبا لسياحة اليخوت بمصر ، وهذا يتطلب تسهيلات كثيرة وقرارت تراعي طبيعة سياحة اليخوت من بناء المراسي لليخوت علي احدث النظم العالمية ومعها نظام ادارة حديث وتسهيلات للدخول ، يجب وجود صناعة يخوت قوية بمصر وصيانة واماكن تخزين 

اثق ان المرحلة المقبلة سيكون عصر السياحة ثم السياحة ثم السياحة لتكون مصر اقوى دولة سياحية في المنطقة والعالم و تستهدف ما لا يقل عن ٣٠ مليون سائح وهو رقم أقل من امكانياتنا واثق أن الرئيس السيسي عندما يبدأ وضع ملف السياحة علي الطاولة سيتحقق الأمل والانطلاقة  الكبري 

 

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');