وزير الري يتفقد مشروع تبطين الترع بأسيوط

تفقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، يرافقه اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، مشروع تبطين ترعة الشيخ سويف 16.5 كيلو، تم الانتهاء من أعمالها خلال 5 شهور، وأعمال تبطين ترعة المجرور الأسيوطي ك 6.00، التي يشرف على تنفيذها الإدارة العامة لصيانة الخزانات والقناطر، وأعمال تبطين تقاطع ترعة المعصرة ك 5.00، التي يشرف على تنفيذها الإدارة العامة للتوسع الأفقي ومشروعات الري بقرية المعصرة التابعة لمركز الفتح، ضمن أعمال المرحلة الأولى من المشروع القومي لتبطين الترع، تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية بترشيد الفاقد من المياه وتحسين الري.

جاء ذلك فى بداية زيارته للمحافظة اليوم لتفقد وافتتاح بعض مشروعات الري بقرى ومراكز المحافظة ضمن مشروعات المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، والمشروع القومي لتطوير الريف المصري، الذى أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

رافقهما خلال الجولة العميد محمد إسماعيل المستشار العسكري للمحافظة، والمهندس ياسر عبدالرحيم رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والري بالمحافظة، والمهندس عبدالقادر الشناوي رئيس الإدارة المركزية لمشروعات الري بشمال الوادي، والمهندس محمد عمر مدير عام التوسع الأفقي ومشروعات الري بأسيوط، والمهندس سيد جابر مدير أعمال الإدارة العامة للتوسع الأفقي ومشروعات الري بأسيوط، وعبدالرؤوف النمر رئيس مركز ومدينة الفتح، ولفيف من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ والقيادات التنفيذية.

تفقد الوزير ومرافقوه أعمال تبطين ترعة مجرور الأسيوطي بقرية المعصرة التابعة لمركز الفتح بطول 10 كيلو و350 مترا، التي يشرف على تنفيذها الإدارة العامة لصيانة الخزانات والقناطر، وتابع نسب التنفيذ بها ومراحل العمل التي تجرى وفقاً للاشتراطات الفنية ومعايير الجودة، كما تفقد الوزير أعمال تبطين تقاطع ترعة المعصرة ك 5,00، التي يشرف على تنفيذها الإدارة العامة للتوسع الأفقي ومشروعات الري.

وقال وزير الري إنه جار تنفيذ المشروع القومي لتأهيل الترع الذي يستهدف حسم شكاوى المزارعين وتوصيل مياه الري لنهايات الترع وتحقيق العدالة في توزيع المياه بين المزارعين، والمشروع القومي للتحول لنظم الري الحديث وتأهيل المساقي، الذي يستهدف تحويل زمام 3.70 مليون فدان من الأراضي القديمة من الري بالغمر لنظم الري الحديث خلال 3 سنوات، في إطار رؤية الوزارة لتحقيق عملية تطوير شاملة للمنظومة المائية سواء على مستوى الترع والمساقي أو على المستوى الحقلي من خلال تنفيذ أنظمة الري الحديث واستخدام تطبيقات الري الذكي.

وأشار إلى الانتهاء من تأهيل ترع بأطوال تصل إلى 1804 كيلومترات في 20 محافظة بالجمهورية، لافتا إلى تدبير اعتمادات مالية لتأهيل ترع بأطوال تصل إلى 7790 كيلومترا ضمن أعمال المرحلة الأولى التي ستنتهى بحلول منتصف عام 2022 بتكلفة إجمالية تقدر بمبلغ 18 مليار جنيه.

ولفت إلى أن تلك الأعمال تأتي في ضوء خطة الوزارة لتأهيل وتبطين الترع وضمن المشروعات التي يتم تنفيذها لترشيد استخدام الموارد المائية كأحد محاور الاستراتيجية القومية للموارد المائية 2037، التي تهدف إلى توفير الموارد المائية المطلوبة لكل القطاعات المستفيدة من الموارد المائية، منوها بأن هذا المشروع يهدف إلى تعظيم الاستفادة من الموارد المائية من خلال ترشيد الاستخدامات المائية وحل مشاكل توصيل المياه في نهايات الترع وتحقيق العدالة في توزيع المياه وزيادة الإنتاجية الزراعية، كما يعمل على تقليل تكلفة الصيانة وإزالة الحشائش الدورية للترع.

وناشد، المواطنين، بضرورة على الحفاظ على المجارى المائية وحمايتها من التلوث بخلاف المردود الاقتصادي والاجتماعي والحضارى والبيئى الملموس فى المناطق التى يتم تنفيذ المشروع فيها.

من جانبه، أوضح محافظ أسيوط أنه جاري تبطين وتأهيل 63 ترعة بمختلف مراكز وقرى المحافظة في المرحلة الأولى بأطوال 285 كيلومترا وبتكلفة تصل إلى 835 مليون جنيه، لافتا إلى أن المستهدف تبطين 750 كم طولي من الترع بتكلفة تتجاوز 2.5 مليار جنيه خلال المرحلة الثانية التي تبدأ عام 2022 وتستمر لمدة 3 سنوات.

وأشار إلى أهمية المشروع القومي لتأهيل وتبطين الترع، الذي تنفذه وزارة الري والموارد المائية تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية، واصفًا اياه بأنه بمثابة “نقلة حضارية” تسعى إليها الحكومة المصرية في قرى ونجوع مصر لتطوير شبكة الترع والمصارف فيها ونقلها إلى شكل حضاري يساعد على تحسين البيئة والحد من التلوث، وصولًا إلى مردود اقتصادي واجتماعي ملموس في تلك المناطق المحرومة، بالإضافة إلى أهمية تبطين الترع والمصارف التي تتفرع من نهر النيل بهدف تقليل الفاقد من المياه ووصولها إلى نهايات الترع التي كانت تعاني من ضعف المياه وحل مشاكل المزارعين بالقرى والنجوع.

وشدد على المتابعة المستمرة والزيارات الميدانية لتنفيذ الأعمال والتأكيد على مراعاة الاشتراطات الفنية في التنفيذ والمتابعة المستمرة للأعمال التي يجرى تنفيذها بقرى ومراكز المحافظة تحت إشراف مسئولي الري ورؤساء المراكز والأحياء، لافتاً إلى تفقده العديد من أعمال تبطين الترع بقرى ومراكز المحافظة لمتابعة سير الأعمال ومعدلات التنفيذ لهذه المشروعات وذلك فى إطار توجيهات رئيس مجلس الوزراء والمتابعة المستمرة لتنفيذ مشروع تأهيل وتبطين الترع ومتابعة نسب التنفيذ وفقًا للمواصفات.

كما رافق الوزير والمحافظ خلال الجولة التفقدية المهندس مصطفى يونس، والمهندس أحمد مصطفى، والمهندس أحمد كمال، والمهندس محمد عبدالرحيم، والمهندس مهاب مهندسي الإدارة العامة لمشروعات الري بأسيوط.

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');