مستشفى الأطفال التخصصي ببنها يكشف حقيقة وفاة رضيعة بسبب كورونا

كشف مصدر طبي بمستشفى الأطفال التخصصي ببنها، حقيقة وفاة طفلة تبلغ من العمر عاما و8 أشهر بسبب إصابتها بفيروس كورونا، موضحًا أن الطفلة وصلت إلى المستشفى في حالة متأخرة ولم تمكث سوى نصف ساعة حتى فارقت الحياة.

 

وأضاف المصدر في تصريحات صحفية اليوم، أنه بإجراء كشف مبدئي على الطفلة تبين إصابتها بالتهاب رئوي حاد، ولم تتمكن الأجهزة الطبية داخل المستشفى من إسعافها لأنها جاءت في حالة متأخرة، مؤكدًا أن الوقت لم يسعفنا لإجراء فحوصات طبية للطفلة، ولم يتأكد من وفاتها بسبب فيروس كورونا أو بسبب أخر.

 

وطالب المصدر، المُواطنين، بضرورة توخي الحذر من الفيروس اللعين، واتباع كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهته، وارتداء الكمامة خاصة بأماكن التجمعات والازدحام.

 

وأضاف أن تلك الموجة شديدة خاصة على الأطفال، وأن هناك زيادة ملحوظة بأعداد الإصابات حاليًا داخل المستشفى، منوهًا بأن الفريق الطبي يبذل قُصارى جهده لتقديم الخدمات الطبية للمرضى حتى تمام الشفاء.

 

في وقت سابق أكد الدكتور محمود زكى رئيس جامعة طنطا ‏ إلى أن الجامعة تولي اهتماما كبيرًا بتطعيم كافة منتسبيها مـن أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب قبل بدء العام الدراسى الجديد، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة، وبالتنسيق مع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية.

جاء ذلك خلال افتتاح أكبر مركز للتطعيم بلقاح كورونا بمجمع  الكليات بسبرباى، وذلك في إطار استعداد جامعة طنطا لبدء العام الدراسي الجديد، ولضمان استمرار العملية التعليمية بصورة آمنة، فى ضوء تشكيل لجنة عليا للإشراف على التطعيم ضد فيروس كورونا برئاسة الدكتور أحمد غنيم عميد كلية الطب بالجامعة.

وقال رئيس جامعة طنطا أنه تم تشكيل لجان طبية من فرق مكافحة العدوى بمستشفيات جـامـعـات طنطا وإعداد خطة تنفيذية لتطعيم ما يقرب من 136 ألفًا من طلاب الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، بواقع 15 نقطة طبية تم تجهيزها بإجمالى 10 نقاط ثابتة بالمركز الرئيسى للجامعة و5 نقاط بكليات الطب والآداب والتجارة والعلوم والعيادة الشاملة.

‏شارك فى الافتتاح الدكتور ‏كمال عكاشة نائب رئيس الجامعة لشؤون للدراسات العليا، والدكتور محمد حسين القائم باعمال نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، والدكتور حسن التطاوى المدير التنفيذى للمستشفيات، والدكتور ممدوح المصرى، والدكتور محمد حنتيرة، والدكتور محمد البديوى، والدكتوره أماني أبو العينين.

قرر الدكتور محمود زكى رئيس جامعة طنطا إعفاء طلاب دور الرعاية الاجتماعية بكليات الجامعة من المصروفات الدراسية، مؤكدًا أن هذا القرار يأتي في إطار الدعم الاجتماعي الذي تقدمه الجامعة لأبنائها، وتفعيلا لدورها في المشاركة الاجتماعية وتقديم كافة المساعدات المتاحة.

جاء ذلك خلال زيارته اليوم للمعسكر الصيفى الدائم ببلطيم، والذى رافقه خلالها الدكتور محمد حسين القائم بأعمال نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب.

حرص الدكتور محمود زكى على مشاركة الأطفال فرحتهم ورسم البسمة على وجوههم بالعروض الفنية التى قدمت إحتفاء من الجامعة بهم خلال فترة إقامتهم بالمعسكر وتقديم الهدايا لهم والتقاط الصور التذكارية، مثمنًا جهود كافة العاملين بالإدارة العامة لرعاية الشباب تحت إشراف محمد القصير، وعمر عبد الفتاح مدير إدارة الجوالة والمعسكرات، ومحمد النحال مدير عام النشاط الاجتماعي والتكافل.

وأشار الدكتور محمد حسين القائم بأعمال نائب رئيس الجامعة إلى أن المعسكر الصيفى الدائم ببلطيم استقبل 51 طفلًا من دور الرعاية الاجتماعية بالغربية وهم دار الرضوى للرعاية الاجتماعية للبنات، وجمعية الوفاء الخيرية الإسلامية للبنات فرع “ا”، ودار فتحي دبا”، بالتنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعى.

من جانبها تقدمت الدكتوره أميمة الفطاطري المشرف العام على الأفواج باسمى آيات الشكر لرئيس الجامعة ونائبه على حسن الاستقبال والرعاية للأطفال خلال فترة إقامتهم بالمعسكر.

شارك فى الزيارة ‏الدكتور وليد العشرى المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمي لجامعة طنطا، وجمال حمزه مدير شئون مكتب رئيس الجامعة، ومحمد القصير مدير الإدارة العامة لرعاية الشباب، وأحمد خالد حجازي رئيس اتحاد طلاب الجامعة ونائبته إسراء رشدى.

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');