نيجيريا تواجه واحدة من أسوأ حالات تفشي الكوليرا منذ سنوات

 

تشهد نيجيريا واحدة من أسوأ موجات تفشي الكوليرا خلال سنوات، مع وفاة أكثر من 2300 شخص من الحالات المشتبه بها، في الوقت الذي يكافح فيه البلد من أجل التعامل مع انتشار أمراض عدة.

وتفاقم تفشي الكوليرا هذا العام المصحوب بمعدل وفيات أعلى مما شهدته البلاد خلال السنوات الأربع الماضية، جراء ما يعتبره الكثيرون أولوية أكبر لحكومات الولايات، وهو جائحة فيروس كورونا.

وتواجه نيجيريا طفرة جديدة في إصابات كورونا مدفوعة بالمتحور الفيروسي “دلتا”، بينما لم يحصل سوى أقل من 1% من السكان على اللقاح الكامل.

 

وتم تسجيل 69.925 حالة اشتباه بالكوليرا حتى 5 سبتمبر، في 25 ولاية من إجمالي عدد ولايات الدولة البالغ 36، وفي العاصمة أبوجا، حسب مركز نيجيريا لمكافحة الأمراض.

والأطفال بين سن 5 و14 هم الفئة العمرية الأكثر تضررا، ويبلغ معدل الوفيات من حالات الإصابة 3.3%، وهو ما يزيد عن ضعف معدل الوفيات الناتجة عن كوفيد-19، والبالغ 1.3%.

وتوفي 2.323 شخصا على الأقل بسبب ما يشتبه أنه الإصابة بالكوليرا هذا العام، ولكن هناك مخاوف من أن يكون هذا الرقم أقل من العدد الحقيقي، نظرا لأن العديد من المجتمعات المتضررة يقع في مناطق يصعب الوصول إليها.

والولايات الشمالية هي الأكثر تضررا، حيث تتسبب الفيضانات وسوء الصرف الصحي في زيادة خطر انتقال العدوى.

وتعد الولايات التسعة عشر في شمال البلاد مسؤولة عن 98٪ من الحالات المشتبه بها.

والكوليرا في نيجيريا متوطنة وموسمية، حيث يستطيع 14 ٪ فقط من إجمالي السكان الذين يزيد عددهم عن 200 مليون نسمة الوصول إلى إمدادات مياه الشرب الآمنة، حسب بيانات حكومية لعام 2020.

وتظهر البيانات أيضا أن التغوط في العراء لا يزال يمارسه 30% على الأقل من السكان في 14 ولاية.

كما تشهد نيجيريا حالات تفشي منتظمة للحمى الصفراء وحمى لاسا والحصبة والأمراض المعدية الأخرى.

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');