محيى الدين عن تقرير التنمية البشرية: اتطلع إلى تطبيق مؤشراته على كل المحافظات

وصف محمود محيى الدين، ممثل مصر والمجموعة العربية فى صندوق النقد الدولى، تقرير التنمية البشرية المصرى الصادر أمس أنه مهم وفيه جهد كبير في الإعداد، من فريق عمل متميز بقيادة د. هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية و مقررة المشروع د. مايا مرسى بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة UNDP. قال فى حسابه على لينكد ان منك قليل ان التقرير يرصد بعد انقطاع استمر عقداً تطور مؤشرات التنمية الحيوية في مصر ويصنف الأداء مقارنة بدول العالم و بما كانت عليه الأوضاع في مصر
وفق منهج منضبط.

 

وأكد أن أهم ما سيحقق التقدم المنشود هو ما يجري اليوم من تنفيذ لأهم مشروعات التنمية على الإطلاق وفقاً لمبادرة “حياة كريمة”. ما ستتيحه هذه من المبادرة من خلال للاستثمار في البشر تعليماً وتدريباً ورعاية صحية وفي البنية الأساسية و التكنولوجية وفي الأبعاد البيئية سيحقق تحسناً مستمراً في فرص العمل للإناث و الذكور وزيادة الدخول و الارتقاء بنوعية الحياة.

 

أضاف محي الدين، أتطلع إلى تطبيق مؤشرات هذا التقرير على مستوي كل المحافظات على أن يكون سنوياً وبالتزامن مع تنفيذ برنامج حياة كريمة بما سيوفر مؤشرات مطلوبة لقياس أثر البرنامج، وإتاحة المعلومات التفصيلية عنها.

 

وانتهى إلى القول: إذا ما استمرت جهود الإصلاح الاقتصادي الكلي على النحو المنشود، وفعلت سياسات الإصلاح الهيكلي خاصة فيما يتعلق بالتصنيع وتطوير الزراعة والاستفادة من التحول الرقمي و المشاركة مع القطاع الخاص، جنباً إلى جنب مع جهود توطين التنمية من خلال برامج حياة كريمة ستحدث وثبات في مؤشرات التنمية و سيتحسن مركز مصر الدولي عن وضعه الراهن في في التقرير (116)، والأهم هو ما سيستشعره عموم الناس من تطور مطرد في حياتهم تيسير أسباب معيشتهم.

هذه هي مقاصد الاستدامة التي لا تتحقق إلا بتوطين التنمية و من هنا تتجلى أهمية مبادرة “حياة كريمة”.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');