تبون يعلن 15 سبتمبر من كل عام يوما وطنيا للإمام الجزائري

 

 

أعلن رئيس الجمهورية الجزائري، عبد المجيد تبون، قرارا جمهوريا باعتبار يوم 15 سبتمبر/ أيلول من كل عام يوما وطنيا للإمام الجزائري.

وأضاف تبون في كلمة له، ألقاها نيابة عنه وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، أنه “تقديرا لجهود الأئمة والاجتهاد وتكريما لمقام الإمام ومكانته. قررنا اعتبار 15 سبتمبر من كل عام يوما وطنيا للإمام الجزائري”.

وجاءت كلمة الرئيس الجزائري في افتتاح الملتقى الوطني الـ 19 حول إحياء ذكرى وفاة الشيخ الراحل الذي انطلقت أشغاله، اليوم الأربعاء، في ولاية أدرار، مكان ولادة الشيخ الجزائري، بحسب موقع “النهار” الجزائري.

وقرار الرئيس تبون جاء بالتزامن مع الذكرى السنوية لوفاة الشيخ محمد بلكبير، و”لما يحمل هذا اليوم من رمزية. ولما يعبر عنه من مشروع حضاري متكامل ولإسهامات الشيخ المشهودة في بناء الوطن وفي تربية أبناءه”، بحسب كلمة تبون.

وأضاف: “أفشلت جهود أئمتنا كل المؤامرات حيث انتقل الإمام بعد الاستقلال من معركة الجهاد والتحرير إلى التنوير لبسط الوسطية والاعتدال. ونبذ المغالاة ونشر الفضيلة ومواجهة المحن الطارئة والمساهمة في إطفاء نار الفتنة كلما أراد أعداء هذا الوطن إشعاله”.

والشيخ محمد بلكبير واحد من أشهر المشايخ في الجزائر وله دور وطني أيام الاحتلال الفرنسي، وساعد المقاومين في حربهم ضد الاحتلال، وحصل على وسام الاستحقاق من رئيس الجمهورية سنة 1999، وتوفي سنة 2000 وحضر جنازته آلاف الجزائريين على رأسهم رئيس الجمهورية وقتها عبد العزيز بوتفليقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');