مركز البحوث الزراعية: 2021 موسم استثنائي لمحصول القطن في مصر

قال الدكتور هشام مسعد، مدير معهد بحوث القطن بمركز البحوث الزراعية، إن 2021 موسم استثنائي لزراعة القطن في مصر، لافتًا إلى أن النتائج المحققة اليوم نتاج جهود عمل مستمرة منذ أكثر من 5 سنوات.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «المواجهة»، الذي تقدمه الإعلامية لما جبريل عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأربعاء، أن الأمر بدأ منذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي عام 2015 بعدم تصدير أي منتجات خام ومنها القطن، مؤكدًا أن مقومات نجاح القطن المصري على الأرض موجودة سواء أصناف جديدة أو صناعة عتيقة.

وأشار إلى أن المعهد يعمل منذ عام 2015 على النهوض بمحصول القطن من خلال الإحلال والتجديد لكل الأصناف في مصر، موضحًا أن الأمر أدى إلى قفزة في الإنتاجية وتشجيع الفلاحين للعودة إلى زراعة الذهب الأبيض.

ونفى مدير معهد بحوث القطن، زراعة قطن قصير التيلة في مصر؛ لأن الدولة مميزة بزراعة القطن طويل التيلة كميزة نسبية تحقق من ورائها عوائد اقتصادية عالية للغاية، مؤكدًا أن تجربة زراعة النوع الأول في شرق العوينات لازالت تحت التقييم.

ولفت إلى تعاقد مصانع الشركة الوطنية للتنمية الصناعية في الروبيكي هذا الموسم على 150 ألف قنطار قطن مع وزارة الزراعة، معلنًا عن بدء عملية التصنيع قريبًا في ظل استمرار توريد الأقطان للمصانع.

وذكر أن الوزارة من المقرر أن تورد 300 ألف قنطار قطن لمصانع المحلة التي ستفتتح العام المقبل، متابعًا: «القطن طويلة التيلة بمثابة استعادة قيمة ومكانة القطن المشهورة به مصر عالميًا، والأراضي في الوادي والدلتا محجوزة بالكامل لزراعة هذا النوع».

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');