مقتل فنان روسي سحقًا أثناء عرض أوبرا في مسرح “بولشوي”

وقع حادث المأساوي أثناء تغيير المشهد خلال أداء أوبرا روسية شهيرة تسمى ساشا، وذلك في مسرح البولشوي المرموق هنا في موسكو. إذ يبدو أن أحد الممثلين في الخلفية، وفقًا لمسؤولي إنفاذ القانون، تحرك في الاتجاه الخطأ عندما تم إنزال منحدر ثقيل على المسرح، مما أدى إلى سحقه تحته.

وأظهرت اللقطات التي نشرت على الإنترنت فناني الأداء وهم يصرخون “توقف، توقف“، واستدعوا سيارة إسعاف، لكن محاولات إنعاشه باءت بالفشل.

من جانبهم، أعرب بعض الجمهور عن صدمتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وقالوا إنهم اعتقدوا في البداية أنها كانت نوعًا من الحيل المنظمة. وعبّر مسرح البولشوي في بيان عن تعازيه لأصدقاء وعائلة الضحية، بينما يقول المحققون إنهم يبحثون في ملابسات الوفاة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشهد فيها البولشوي مأساة، ففي عام 2014، توفي عازف كمان بعد سقوطه في حفرة الأوركسترا بالمسرح. وفي عام 2011، سُجن راقص باليه بولشوي لإلقائه مادة حمضية في وجه المدير الفني للشركة، مما أضر ببصره بشدة.

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');