واشنطن: مصر ركيزة الأمن والاستقرار العربي

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي متانة العلاقات الاستراتيجية الممتدة منذ عقود بين مصر والولايات المتحدة، وحرص القاهرة على تعزيز تلك العلاقات، لاسيما في ظل الواقع الإقليمي المضطرب في المنطقة وما يفرزه من تحديات متصاعدة، وعلى رأسها خطر الإرهاب الآخذ في التنامي.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي أمس رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور روبرت مينينديز، بحضور وزير الخارجية سامح شكري ورئيس المخابرات العامة عباس كامل وسفير واشنطن في القاهرة جوناثان كوهين.

من جانبه، أكد مينينديز الأهمية الكبيرة التي توليها الولايات المتحدة للعلاقات مع مصر، مثمنا المستوى المتميز للتعاون المشترك بين البلدين، مشيرا إلى أن مصر تعد ركيزة الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم العربي، فضلا عن كونها شريكا محوريا للولايات المتحدة في المنطقة، معربا عن التقدير البالغ لدور مصر الناجح تحت قيادة الرئيس السيسي في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف وإرساء المفاهيم والقيم النبيلة من حرية الاعتقاد والتسامح وثقافة قبول الآخر، بالإضافة إلى الجهود الكبيرة التي تتم داخل مصر لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لصالح المواطنين. وجدد مينينديز تثمين الإدارة الأميركية للجهود المصرية تجاه التهدئة في غزة واحتواء التصعيد الأخير.

وأكد الرئيس السيسي، في هذا السياق، دعم مصر لمختلف الجهود الرامية لتنشيط عملية السلام واستئناف المفاوضات، وموقف مصر الثابت في هذا الخصوص بالتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية، بما يفتح آفاقا للتعايش السلمي بين جميع شعوب المنطقة.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه جرى خلال اللقاء التباحث حول مستجدات قضية سد النهضة في ضوء التنسيق القائم والمستمر بين البلدين في هذا الشأن، حيث أكد الرئيس السيسي أهمية الالتزام بتطبيق ما ورد في البيان الرئاسي الأخير لمجلس الأمن من امتثال الأطراف للتوصل لاتفاق قانوني منصف وملزم خلال فترة وجيزة يضمن قواعد واضحة لعملية ملء وتشغيل السد ويحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

على صعيد آخر، أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أهمية التوصل إلى اتفاق قانوني عادل ومتوازن حول ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك على نحو يحفظ الأمن المائي المصري، وكذلك يحقق مصالح جميع الأطراف، ويحافظ على الاستقرار الإقليمي، أخذا في الاعتبار ضرورة استمرار المجتمع الدولي في الاضطلاع بدور جاد في هذا الملف، فضلا عن إبراز حسن النية والإرادة السياسية اللازمة من جميع الأطراف في عملية المفاوضات، بما يتسق مع البيان الرئاسي الصادر في هذا الصدد عن مجلس الأمن الدولي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه الرئيس السيسي امس من رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، بحسب ما صرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي.

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');