محمود سالم يكتب: “الشيوخ” .. يتذكرون ” كبار السن ” !

” أن تصل متأخرا خيرا من ألا تأتى ” .. هذه الحكمة تنطبق تماما على الحكومة التى تذكرت أخيرا ــ هى ومجلس الشيوخ ــ حقوق كبار السن وأعدت بشأنهم مشروع قانون اقره المجلس برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، اليوم، من ناحية المبدأ ، وهو يهدف إلى رعاية وحماية المسنين وضمان تمتعهم بكل الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والصحية والثقافية والترفيهية وغيرها من الحقوق مع توفير الحماية اللازمة لهم وتعزيز كرامتهم وتوفير الخياة الكريمة لهم .
بداية ، ووفقا لبيانات جهاز التعبئة العامة والإحصاء عن العام الحالى فإن عدد المسنين فى مصر يصل إلى 6 ملايين و800 ألف مسن من بينهم 3 ملايين و600 ألف مسن ذكور والباقى ــ 3 ملايين و200 ألف ــ إناث ، وهو ما يعنى أن  7، 6 % من السكان مسنين أى فوق الستين عاما . وتقول البيانات أن العمر المتوقع للنساء فى مصر يبلغ 75 عاما مقابل 72 عاما للذكور ، كما تشير بيانات الجهاز إلى أن نسبة المسنين الحاصلين على مؤهلات جامعية تصل إلى 9 ، 8 % ويبلغ عدد المسنين المشتغلين مليون و217 ألف مسن منهم  9، 52 % يعملون فى نشاط الزراعة والصيد ونحو 5 ، 17 % يعملون فى نشاط تجارة التجزئة والجملة وأن 7 ، 4 % يعملون فى نشاط النقل والتخزين والباقى ــ 9 ، 24 % ــ يعملون فى باقى الأنشطة . ووفقا لنشرة الزواج والطلاق لعام 2018 فقد بلغت نسبة عقود الزواج بين المسنين 1 ، 2 % من إجمالى عقود الزواج التى تمت فى ذلك العام بينما بلغت نسبة حالات الطلاق 9 % من إجمالى حالات الطلاق فى نفس العام .
هذا وقد تباينت المصطلحات الخاصة بتعريف كبار السن حتى فى الوثائق الدولية حيث تشمل كبار السن والمسنين والأكبر سنا وفئة العمر الثالثة والشيخوخة ، وأطلق مصطلح فئة العمر الرابعة على من تزيد أعمارهم عن 80 سنة . ووفقا للممارسة المتبعة فى إدارات الإحصاء بالأمم المتحدة تشمل تلك المصطلحات البالغين من العمر 60 عاما فأكثر . لكن مثل هذه الإدارات بالاتحاد الأوروبى تعتبر كبار السن هم الذين بلغوا من العمر 65 عاما أو أكثر باعتبار ذلك السن هو الأكثر شيوعا للتقاعد .
وتشير الأرقام إلى أن عمر 700 مليون شخص ــ 10 % ــ من سكان العالم أكثر من 60 عاما ومن المنتظر أن يتضاعف الرقم إلى مليار و400 مليون عام 2050 ، وسوف تكون الزيادة الأسرع فى إفريقيا ومن المتوقع وصول عدد من يبلغ عمرهم 60 عاما فما فوق إلى 215 مليونا بحلول 2050 ، بينما يتوقع وصول الأرقام فى آسيا الغربية إلى 69 مليونا رغم أن الهرم السكانى هناك لايزال شابا ، ومن المتوقع وصول الرقم فى أمريكا اللاتينية والكاريبى إلى 188 مليونا ، وقد استحوذت أوروبا على أكبر عدد من المسنين بين كل مناطق العالم عام 2010 ومن المتوقع وصول عدد المسنين هناك إلى 236 مليونا عام 2050 .
عموما هى خطوة طيبة لعلها تزيح غبار سنوات طويلة من الإهمال  نال تلك الفئة ، والمهم أن يصدر القانون متضمنا كل ما يكفل الحياة الكريمة لها مثلما يحدث فى ” أوروبا والدول المتقدمة ”  حيث يتمتع كبار السن هناك بمستوى مرض من الصحة البدنية والعقلية والرعاية الاجتماعية .. والأهم هو خروج القانون إياه بنصوص واضحة بعيدا عن العبارات المطاطة وأن يتحقق بجدية وجودة ما يأتى به من حقوق لكبار السن !

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');