الخبير التجارى منجى بدر يكتب لجسور : اردوغان سيجنى الشوك من لعبة خفض العملة قصدا

 

ادى انخفاض قيمة الليرة التركية إلى رفع معدل التضخم في تركيا ليتخطي ال 20% مما أدي الي زيادة الأعباء المعيشية على الأتراك سواء بالنسبة لأسعار السلع والخدمات، أو إيجار المنازل، كما ساعدت بشكل كبير على انتشار ظاهرة الدولرة داخل المجتمع التركي ، للحفاظ علي قيمة المدخرات.
وبينما يستمر دفاع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خطته لخفض أسعار الفائدة لتعزيز النشاط الاقتصادي والتعهد بمواصلة ما أسماه “حرب الاستقلال الاقتصادية” في تركيًا وهو نمط يتعارض تمامًا مع مبادئ الاقتصاد بضرورة رفع سعر الفائدة للسيطرة على التضخم لكي تتوازن السياسات الاقتصادية الكلية
ومازال سعر صرف العملة التركية ينخفض أمام الدولار حيث يزيد عن ١٤ ليرة للدولار الواحد ومرشح لمزيد من التدهور وربما يتساوى قريبًا مع الجنيه المصري اذا استمر أردوغان في سياساته.
ومن الجديربالذكر ، أن الرئيس أردوغان طلب من البنك المركزي التركي إجراء ٣ تخفيضات في أسعار الفائدة منذ سبتمبرالماضي وكانت النتيجة زيادة التضخم لأكثر من 20٪ ومازال معدل الانخفاض لليرة مرشح للزيادة في ظل نشوب مظاهرات في أماكن مختلفة في تركيا إحتجاجا علي زيادة الأسعار

اما عن تأثير انخفاض الليرة علي التجارة البينية، فيمكن القول
، انه بالنسبة لوارداتنا من تركيا سوف تزداد وتكون سلعها أكثر تنافسية في السوق المصري واذا كانت الواردات مواد خام فسوف تساعد في خفض تكلفة المنتج المصري وزيادة تنافسيته في الداخل والخارج
بشرط مرونة الجهاز الإنتاجي التركي وأن كل مدخلات الانتاج التركي مدخلات محلية الصنع أما اذا كانت المدخلات مستوردة من خارج تركيا فلن يؤدي خفض الليرة الي زيادة الصادرات التركيه لزيادة تكاليف الاستيراد

ولاننسي أنه يوجد إتفاق للتجارة الحرة بين مصر وتركيا يساعد أيضا في خفض أسعار الصادرات والواردات بين البلدين

وفيما يخص صادرات مصر لتركيا فسوف تزداد الصادرات من البنود التي ليس لها مثيل في الإنتاج التركي أو تواجد مثيل ضعيف غير منافس

بالنسبة لصادرات مصر من البنود التى لها مثيل فسوف تتأثر بالسلب بنسب بسيطة.

النقطة الاخري الهامة هي تأثير سعر الصرف علي السياحه في تركيا فمن المنتظر أن يزداد النشاط السياحي لانخفاض الاسعار وربما عدم الاستقرار السياسي والشعبي في تركيا يلغي كل الآثار الايجابية لخفض الليرة ولاتجني سياسات الرئيس أردوغان من خفض الليرة الا مزيد من الأشواك

(وزير مفوض تجارى بالهند سابقا).

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');