الطوارئ الروسية تعلن العثور على جثث 3 من عمال الإنقاذ بمنجم الفحم في سيبيريا

 وقال مصدر بدائرة الطوارئ لوكالة سبوتنيك: “تم العثور على جثث ثلاثة من عمال الإنقاذ”.

وقالت خدمة الطوارئ في وقت سابق، “في حوالي الساعة 15:00، توقفت فرقة رجال الإنقاذ، الذين كانوا يقومون بعملية إنقاذ على الخط البعيد، عن الاتصال”.

وتابعت في بيان “كان من المفترض أن يتم الاتصال بعد إشارة خطر الانفجار، عندما تجاوز تركيز الميثان القيم الحدية، لكن هذا لم يحدث”.

وكتب محافظ منطقة كوزباس الروسية، سيرغي تسيفيليف، على قناة “تليغرام” الخاصة به: “وفقا لأحدث البيانات، في وقت وقوع الحادث، كان هناك 285 عاملاً في المنجم، تم إخراج 239 شخصا إلى السطح، فيما بقي 46 شخصًا في المنجم”.

وأضاف: “عرفنا هذه اللحظة بوفاة شخص آخر، وبذلك ارتفع عدد القتلى إلى 11”.

وأصدر المدعي العام الروسي إيغور كراسنوف تعليماته بالتحقق من مدى مراعاة التشريعات المتعلقة بحماية العمل والسلامة في جميع المناجم في كوزباس.

وصرح المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، للصحفيين اليوم الخميس، أن القائم بأعمال وزير الطوارئ في روسيا، سيرفع تقريرًا إلى الرئيس بوتين لإطلاعه على الوضع.

هذا وأفيد في وقت سابق من اليوم عن تصاعد دخان كثيف حوالي الساعة الـ08:30 (04:30 بتوقيت موسكو) داخل منجم “ليستفياجنايا” للفحم، في قرية غراموتينسكي الحضرية في مدينة بيلوفا؛ حيث تم إخراج العمال من المنجم والبالغ عددهم وفقا للبيانات الصادرة عن وزارة حالات الطوارئ الروسية 285 شخصاً. وأصيب أكثر من 40 شخصاً، فيما تم الإبلاغ في وقت سابق عن حوالي ست وفيات.

يذكر أن منجم “ليستفياجنايا” للفحم تملكه شركة ” إس دي إس-أوغل” القابضة، وهي واحدة من أكبر 3 منتجين للفحم في روسيا، وتقوم بتطوير احتياطيات منجم الفحم في “يغوزوفو-كراسنويارسكي”، ويعمل المنجم جنبًا إلى جنب في نفس مصنع المعالجة في بيلوفو – أحد أكبر مصانع معالجة الفحم المولّد للطاقة في روسيا.

 

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');