العناني يستعرض أمام الرئيس نقوشا فرعونية على محراب مسجد: عمرنا ما أهننا آثارنا القديمة

قدم الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، شرحًا وافيًا للرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن طريق الكباش، وذلك على هامش احتفالات مصر بافتتاح طريق المواكب الكُبرى، المعروف باسم طريق الكباش الفرعوني.

وفي الجولة استعرض الوزير مسلة مدون عليها نصوص للملك رمسيس وهو يقدم القرابين لآمون رع ويهب له المسلات، قائلًا إن الواجهة تضم نصوصا لمعركة قادش التي شهدت معاهدة سلام في القرن 13 قبل الميلاد.

وذكر أن الوزارة رممت التماثيل الموجودة في الواجهة حتى أصبحت كاملة، مضيفًا أن المسلة عند المصري القديم كانت رمزا لعبادة الشمس.

وذكر أن الفناء الأول يظهر الآن جمال الحضارة المصرية، مستعرضًا بقايا كنيسة فوقها مسجد أثري عمره 800 عام من نهاية العصر الأيوبي.

وتابع: «الرائع أن المحراب عبارة عن أثر فرعوني تم تحويله إلى محراب مع الاحتفاظ بالنقوش الفرعونية داخله.. عمرنا ما أهننا آثارنا القديمة».

وتنطلق، مساء اليوم، احتفالات مصر بافتتاح طريق المواكب الكُبرى، المعروف باسم طريق الكباش الفرعوني، والذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر الأثريين، بطول 2700 متر، وتُزين جانبيه مئات التماثيل التي نحتها المصري القديم قبل آلاف السنين.

وتفتتح وزارة السياحة والآثار، مساء اليوم الخميس، طريق الكباش بالأقصر، بعد مرور سنوات طويلة من العمل والترميم بالطريق، وذلك تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، وحضور دولي لافت من قبل سفراء الكثير من الدول ومسؤولين دوليين.

ويتضمن احتفال «الأقصر.. طريق الكباش» موكبا فنيا ضخما يسير وسط الطريق التاريخي، إيذانا بافتتاحه للزيارة لأول مرة أمام السياح، ويهدف الحدث الذي ينتظره العالم، الترويج السياحي لمدينة الأقصر وإبراز مقوماتها السياحية والأثرية المتنوعة.

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');