وزير البترول: غاز شرق المتوسط يدعم التصدي للتغير المناخي

 

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية في مصر، إن «الدول المشاركة في منتدى غاز شرق المتوسط اتفقت على أن مواجهة التغير المناخي وتوفير مصادر طاقة نظيفة أصبح ضرورة، وبالتالي نحتاج إلى البناء على الموضوعات التي ناقشناها في قمة المناخ Cop27 لدعم التوجه العالمي لتحقيق تنمية مستدامة»، مشيراً إلى أن الغاز الطبيعي أحد الحلول لذلك، حيث إنه الوقود الأنظف من حيث الانبعاثات الكربونية وهو مصدر يعتمد عليه وسهل الحصول عليه في مزيج الطاقة العالمية.جاء ذلك خلال الاجتماع الوزاري السادس لمنتدى غاز شرق المتوسط الذي عُقدت أعماله بالقاهرة الخميس، بمشاركة وزراء قبرص، واليونان، وإسرائيل، والأردن، ومستشار الرئيس الفلسطيني، ومسؤولي وممثلي إيطاليا، وفرنسا، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، والبنك الدولي.

وأكد الملا، أن المنتدى بدأ مراجعة أولى مراحل استراتيجية العمل طويلة الأجل التي تشمل مهام المنتدى والرؤية التي يعمل وفقاً لها والتركيز على موضوع تحول الطاقة والحد من الانبعاثات لمكافحة التغير المناخي كأحد الموضوعات التي تحظى بأهمية خاصة عالمياً. ‏وأوضح، أن السيناريوهات لتحقيق صافي صفر انبعاثات بحلول عام 2025 أشارت إلى أن الغاز الطبيعي سيلبي دورا محوريا في مشهد الطاقة المستقبلي، حيث إن له مساهمة فعالة على المديين القصير والمتوسط وتأثيراً إيجابياً على المدى الطويل.

‏ولفت إلى أنه باستخدام التكنولوجية المتطورة للوصول إلى طاقة نظيفة، يمكن تحقيق انتقال عادل للطاقة، وفي هذا الشأن من الواجب التأكيد على الحاجة إلى توفير التمويل والتكنولوجيا وبناء القدرات لدعم تحقيق أقصى استغلال للغاز الطبيعي وتسهيل هذا الانتقال نحو الوصول إلى نظام للطاقة منخفض الانبعاثات.

وأعربت ناتاشا بيليديس، وزيرة الطاقة والتجارة والصناعة القبرصية، عن تفاؤلها باختيار قبرص رئيساً للمنتدى خلال العام المقبل، ووجود مصر رئيساً مناوباً؛ مما يوفر دعماً جيداً وفرصة لتحديد الأولويات لتحقيق أهداف المنتدى ودعم السياسات الخاصة به، وعلى رأسها تحقيق أفضل استغلال لموارد الغاز والعمل على تنميتها وجمع والتقاط وتخزين الكربون، حيث يعد الغاز مهماً جداً في تحقيق الانتقال الكفء للطاقة. كما أعربت عن تقديرها لمصر ولأعضاء المنتدى، وثقتها في تحقيق نتائج رائعة من خلال التعاون المثمر للجميع.

وبدورها، أعربت وزيرة الطاقة الإسرائيلية، كارين الحرار، عن تقديرها للجهود المبذولة والأنشطة التي تتم من خلال المنتدى، مؤكدة أن المنتدى سيقوم بدور مهم ومتميز في مجال الطاقة، وخاصة في مجال خفض الانبعاثات الكربونية، مشيرة إلى أن الغاز هو مصدر مهم لتحقيق التحول والانتقال في مجال الطاقة في إطار العمل إلى صفر انبعاثات، حيث إن التغير المناخي هو قضية عالمية تستدعي التعاون الكامل من الجميع لمواجهتها.

وأكد رئيس وفد الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، أن المنتدى نموذج للتعاون الإقليمي الناجح ودعم الاستقرار بمنطقة شرق المتوسط، مشيراً إلى دعم الاتحاد للمنتدى وأهدافه، خاصة دراسات استخدام الغاز الطبيعي وقوداً للسفن وجهود إزالة الكربون وخفض الانبعاثات.

وبدوره، وجّه مدير العمليات بالبنك الدولي التحية للمنتدى على ما حققه خلال تلك الفترة القصيرة؛ مما يوضح مدى التزام الدول الأعضاء والمكتب التنفيذي والدعم والتعاون الذي يحظى به المنتدى وأهدافه التي تتوافق مع البنك الدولي، والذي يحرص على دعم المبادرات الخاصة بتنمية الاعتماد على الغاز وإزالة الكربون واسترجاع غاز الشعلة واستخدام التكنولوجيا الكفء في تنمية الهيدروكربونات، كما أشار إلى ثقته في نجاح قمة المناخ Cop27 العام المقبل في مصر، وأنها سيكون لها عائد إيجابي على المنطقة.


اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');