ورقة استقالة جورج قرداحي تتضمن مفاجأة للجميع

وحملت الورقة التي قدمها الوزير إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي الحكومي تاريخ الثالث من نوفمبر، وهو ما علق عليه ميقاتي أمام الصحفيين، قائلا: “تاريخ الاستقالة في ٣ تشرين تاني يعني من شهر ناوي”.

ويكشف ذلك عن وجود نية للوزير قرداحي بالاستقالة منذ اندلاع الأزمة غير أنه أجلها، وحين سأله الصحافيون اليوم في المؤتمر الذي أعلن فيه تقدمه بالاستقالة عن سبب رفضه السابق قال إنه كان يريد أن يقول إن “لبنان لا يستحق هذه المعاملة”.

واستقال قرداحي في نهاية المطاف بعدما تزايدت مطالباته بالاستقالة من قبل وزراء في الحكومة بحسب تصريحاته اليوم للصحفيين، إذ وجد أن استمراره “نوع من العبث” ولذلك قرر التخلي عن منصبه “لمصلحة لبنان”.
واندلعت الأزمة بسبب تصريحات أدلى بها قرداحي قبل توليه مهام منصبه وزيرا للإعلام، اعتبر فيها أن جماعة أنصار الله “تدافع عن نفسها في وجه اعتداء خارجي على اليمن منذ سنوات”، وهو ما فجّر غضبا خليجيا انتهى بمقاطعة لبنان دبلوماسيا واقتصاديا، وهو ما زاد الضغط على بلد تعتصره الأزمات.
وأكد قرداحي أنه لم يقصد في كلامه عن حرب اليمن الإساءة لأحد، لافتا إلى أن “حرب اليمن لن تستمر إلى الأبد وسيأتي يوم يجلس فيه المتحاربون على الطاولة للتحاور”.

 

اترك تعليقا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

arguments);} gtag('js', new Date()); gtag('config', 'UA-193983771-1');