حبس المتهمين بتزوير العملات الوطنية والأجنبية في الإسكندرية

قررت النيابة العامة في الإسكندرية، اليوم الجمعة، حبس شخصين، عاطلين، 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ لاتهامها بتقليد العملات الوطنية والأجنبية، خاصة فئة الـ100 دولار، وترويجها على عملائهما في نطاق محافظتي “الإسكندرية، والبحيرة”.

 

وطلبت النيابة تحريات ضباط مباحث مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة في الإسكندرية، حول الواقعة، والتحفظ على المضبوطات، وإرسالها إلى قسم الفحص والتزييف؛ لفحصها وبيان طبيعتها.

 

وتلقت شرطة الإسكندرية إخطارًا يفيد ورود معلومات سرية، حول قيام شخصين، لأحدهما معلومات جنائية مسجلة، محل إقامتهما محافظتي “الإسكندرية والبحيرة”، بتقليد وترويج العملات الوطنية والأجنبية، وخاصة الدولار الأمريكي؛ بهدف التربح.

 

وأكدت التحريات، صحة المعلومات، وعقب تقنين الإجراءات، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، تمكنت قوة أمنية من ضبطهما، والسيارة المستخدمة في الترويج لنشاطهما، وبتفتيش مسكن أحدهما تم ضبط “دولارات مقلدة” وهاتفين محمول، وبفحصهما تبين أنهما مُحملان بمحادثات مع عملائهما تدل على نشاطهما.

 

وأضافت التحريات أنه وبمزيد من فحص المسكن – اللذان يتخذانه مقرًا لممارسة نشاطهما، عثر على جهاز حاسب آلي، وبفحصه، تبين احتوائه على برنامج إلكتروني، ونماذج صور للعملات الورقية المقلدة فئة الـ100 دولار أمريكي، وطابعة ألوان.

 

وبتحريز المضبوطات، ومواجهتهما، أقر بالواقعة، وأن جهاز الحاسب، والطابعة، يستخدمان في تقليد وطباعة العملات المزيفة، فتم تحرير محضر إداري، وجارٍ العرض على النيابة العامة؛ لتباشر التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى