صناعة وأربعة وزراء! | المصري اليوم

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أتوقع أن تجد صناعة الكتاب رجالاً آخرين يقفون إلى جوارها هنا وفى أنحاء العالم العربى، بخلاف الدكتور سلطان القاسمى، حاكم الشارقة، الذى لما جاء موعد معرض الكتاب الذى تقيمه الإمارة فى نوفمبر من كل سنة، أهدى هذه الصناعة الحيوية ثلاث هدايا فى وقت واحد!

أهداها هدية أولى فأقام المعرض واقعياً لا افتراضياً، وكان ذلك تعبيراً عن شجاعة من جانبه فى مساندة الكتاب المطبوع، باعتباره المصدر الأهم فى بناء العقول!

وأهداها هدية أخرى فأعفى جميع دور النشر المشاركة فى المعرض من رسوم إيجار الأجنحة، وكانت قيمة الهدية ستة ملايين درهم إماراتى.. ثم هدية ثالثة قدمها، فقرر شراء أحدث الإصدارات من دور النشر بما قيمته عشرة ملايين درهم!

رجل قدم هذا للكتاب، أظن أنه يستحق الشكر، ثم يستحق أن يبادر آخرون معه ليساندوا الكتاب فى وقت جنى عليه ڤيروس كورونا، كما لم يحدث من قبل فى تاريخ هذه الصناعة.. إنها صناعة لا مجال للحديث عن مستقبل نذهب إليه، إلا إذا كانت منتعشة، ومنتشرة، وقوية، وعلى قدر من العافية يجعل الكتاب متاحاً لكل يد، وأساساً فى بناء كل عقل!

أقول هذا كله وأنا أطالع توصيات مؤتمر اتحاد الناشرين العرب الذى انعقد قبل أيام، ثم راح فى توصيته السابعة يستحث وزارات الثقافة فى كل عاصمة عربية لعلها تمد يدها إلى الكتاب، فتنقذ المئات من دور النشر التى تجد نفسها مدفوعة إما إلى الإغلاق المؤقت، أو الانصراف تماماً عن صناعة عاشت تنشر الأمل بطبيعتها فى نفوس الناس!

وإذا كان مؤتمر الاتحاد الذى يرأسه الأستاذ محمد رشاد، قد خص وزارة الثقافة فيما يتعلق بالأمر عندنا، فلا أعتقد أن الدكتورة إيناس عبد الدايم، سوف تتأخر عن إلقاء طوق نجاة.. ثم لا أعتقد أن الدكاترة خالد عبد الغفار، وطارق شوقى، وأشرف صبحى، وزراء التعليم العالى، والتربية والتعليم، والشباب والرياضة، سوف يتأخرون عن مد يد المساندة.. فالمكتبات فى الوزارات الثلاث تستطيع أن تقتنى الإصدارات الجديدة، فيتحقق هدفان معاً، أولهما إتاحة هذه الإصدارات أمام الطلاب والشباب، وثانيهما إنقاذ صناعة بكاملها من الضياع!

صناعة الكتاب فى قاهرة المعز تستصرخ كل قادر على أن يمد يده فيساند ويساعد.. والوزراء الأربعة بالتأكيد يستطيعون!

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    126,273

  • تعافي

    107,162

  • وفيات

    7,130

You might also like